تفاصيل الخبر

300 خريج وخريجة في عدة تخصصات من جامعات بريطانيا

10 اغسطس 2017

تشهد الجامعات البريطانية خلال العام الجاري تخريج قرابة 300 طالب وطالبة قطري في تخصصات مختلفة، حيث يستعد هؤلاء لمبادلة العطاء وخدمة قطر في مجالات عدة يحتاجها سوق العمل.

ولقد حرص الخريجون من أبنائنا في الجامعات البريطانية على التعبير عن حبهم لبلدهم، حيث كانت قطر حاضرة بعلمها الأدعم مرفرفا في حفلات التخرج في العديد من الجامعات البريطانية، حيث شاركهم هذه الملحمة كل من  الدكتور محمد عبد الله الكعبي الملحق الثقافي في المملكة المتحدة والسيد فهد محمد الكواري مساعد  الملحق الثقافي، حيث أقام أبناء قطر عدداً  من الفعاليات للتعبير عن اعتزازهم وفخرهم بدولتهم.
 
وقال الملحق الثقافي الدكتور محمد عبد الله الكعبي أن  أبناءنا في الجامعات البريطانية وأوروبا  قدموا ملحمة وفاء لبلادهم وأثبتوا أنهم قادرون علي تحمل مسؤولية وطنهم، وفي هذه الأثناء يجب علينا أن نعمل معاً  تحت راية العهد والولاء لسمو أمير البلاد المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأكد الملحق الثقافي على أن وقفات التأييد التي أقامها طلابنا خريجو الجامعات البريطانية هي خطوة متميزة لتلبية نداء الوطن؛ مؤكداً أنهم استلهموا موقفهم من كلمة سمو الأمير حيث قال سموه: (أنتم سفراء قطر في بريطانيا فكونوا خير سفراء)، وأضاف الملحق الثقافي: "إننا فخورون جداً بأبنائنا الطلبة، حيث أن عدد الطلاب المتخرجين هذا العام يقارب 300 طالب في عدة تخصصات من مختلف الجامعات البريطانية، ونحن على ثقة كاملة من أن أبناءنا وبناتنا الطلاب سوف يبذلون قصارى جهدهم للعودة وخدمة وطننا الحبيب في مختلف مؤسسات الدولة، ونتمنى النجاح والتوفيق لكل الطلبة والخريجين القطريين في حياتهم العلمية والعملية، ونجدد شكرنا لوطننا الحبيب على إعطاء الفرصة للطلاب ودعم التعليم ولاسيما الابتعاث في الخارج".
 
من جهته أعرب السيد فهد محمد الكواري مساعد الملحق الثقافي في لندن عن فخره واعتزازه بما حققه  الخريجون من نجاح وتفوق في  الجامعات البريطانية، وجدهم واجتهادهم  لرد الجميل للوطن ودعم سيدي سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في تنمية وازدهار الوطن.
ومن جانب آخر تحدث  الطالب حامد الملا  في جامعة  ليفربول جون موريس  البريطانية قائلاً: أجدد العهد لقطر وسمو الشيخ  تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، فقد استثمر سموه في الشباب وتحقق النجاح الآن، فنحن 25 طالباً وطالبة تخرجوا في جامعة  ليفربول جون موريس، وشغلنا الحالي هو لأجل وطننا قطر.
وفي جامعة  نوتنجهام  البريطانية،  تحدث  الطالب  محمد راشد الحسن السليطي الحاصل على تقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف في  قسم العلوم البيئية، ليكون أول طالب عربي خليجي قطري يحصل على التخصص في علوم البيئة: أقدم  فروض الولاء والطاعة للوطن ولسيدي صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، الذي كان له الفضل بعد الله تعالى في انطلاقتي العلمية، فباتت الجائزة التي منحني إياها سموه في يوم التميز العلمي دليلاً على اهتمام الدولة بأبنائها، وأضاف قائلاً: لابد أن أقف وقفة احترام لذلك الوطن الذي استثمر في أبنائه، وحصاده اليوم هو تخرج شبابه وسواعده ولاسيما أبطال رؤية قطر 2030، وأعاهد وطني بأن أقدم له كل علم تعلمته لإفادته وإعلائه في جميع المجالات.
 
وفي جامعة هدرسفيلد البريطانية تحدث الطالب محمد الكبيسي الخريج  في  تخصص إدارة الإمدادات والتوريدات اللوجستية، فقال: تخرج هذا العام في الجامعة ما يقرب من 40 طالباً وطالبة  من قطر، والجميع  يجددون  الوعد والعهد لبلدنا  وسمو الأمير، ليس فقط هذه الأيام بل كل يوم نعيشه، وأضاف  قائلاً:  كل ما في يدنا سنسويه لأجل قطر لرد الجميل لبلدنا، وما تغربنا ودرسنا إلا لتطوير الوطن ونهوضه وتنميته، مضيفاً: سنعتمد على مصادرنا الخاصة لتنميتها وتطويرها، كما وجه رسالة إلى الشعب  قال فيها: أعد أنني  سأبذل قصارى  جهدي لرد الجميل إلى سمو الأمير والشعب  والحكومة.
كما قال الطالب عبدالله علي الكواري خريج قسم هندسة الاتصالات بنفس الجامعة: في يوم تخرجي في الجامعة أجدد عهدي مع سمو أمير البلاد المفدى وبلدي على أن أكون في خدمة وطني، وأرجو من الله أن يوفقنا في خدمة ديننا ووطننا الغالي قطر، كما أهدي هذا التخرج لصاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ  تميم بن حمد آل ثاني، وأدعو الله أن يحفظ هذا البلد وأن يحفظ كل من يعيش على أرضه الطيبة، أما رئيس اتحاد الطلبة القطريين في جامعة هدرسفيلد البريطانية عبد العزيز مبارك الدرويش فقد قال أنه يجدد عهده مع سمو أمير البلاد مؤكداً أنه سيظل وفياً دائماً للعهد، ووجه رسالته إلى سمو أمير البلاد قائلا: دائما نستمد القوة من كلمة سمو الأمير حيث قال "أنتم سفراء في بريطانيا، وأنتم خير من يمثل قطر فيها".
 
ورغم أنها الطالبة القطرية الوحيدة التي تخرجت في هذه في جامعة لندن للفنون البريطانية، فقد رغبت الطالبة ندى عبد الكريم باكر أن تكون خير ممثلة لبلدها، وقامت بالتلويح بالعلم  خلال حفل تخرجها في الجامعة أمام أكثر من ألفين من الحضور في قاعة الاحتفالات بالجامعة المتواجدة  في وسط العاصمة البريطانية لندن، وقالت  ندى: أهدي شهادتي هذه إلى بلدي؛ مجددة العهد مع سمو أمير البلاد المفدى الشيخ  تميم بن حمد آل ثاني بالولاء والتأييد لخطاه لرفعة قطر وتقدمها.
 
وفي جامعة  بانجور البريطانية قالت طالبة الماجستير نورة الدرويش التي تخرجت في الجامعة في تخصص التأهيل الرياضي الطبي أنها تهدي وطنها وسمو الأمير والجميع فرحتها بالنجاح، وفرحتها بفوز الرياضية القطرية سارة مسعود في مسابقة رياضة الجلة في البطولة البارالمبية التي أقيمت في لندن مؤخراً، موضحة أن هذا مؤشر ممتاز لقدرة المواطن القطري الذي يستطيع التغلب على كافة الصعوبات وتحقيق النصر والتفوق، وأشارت  نورة إلى أن هذا النجاح يزيدها إصراراً على استكمال مشوارها الدراسي لرفع اسم قطر في هذا المجال الهام؛ حيث يعتبر هذا المجال السابع عالمياً من حيث الدراسة، وهو مجال التأهيل الرياضي الطبي، وأضافت: الحمد لله أنني أول قطرية تتخصص في هذا المجال حتى الآن، وأكدت أنها تجدد الولاء إلى سمو الأمير الشيخ  تميم بن حمد آل ثاني والأمير الوالد الشيخ  حمد بن خليفة آل ثاني والأم الشيخة موزة بنت ناصر المسند.
 
وفي كلمته قال الطالب  يوسف الكبيسي في جامعة ساوث ويلز/ تخصص إدارة أعمال: اغتربنا للتعليم وتطوير بلادنا قطر وتحقيق رؤية قطر 2030 ورد الجميل الذي قدمته لنا بلدنا  منذ الصغر، والذي يحتم علينا أن نبذل قصارى جهدنا، ومهما فعلنا لن نرد الجميل لبلدنا، وسنحاول بكل ما في وسعنا لتحقيق النجاح والاعتماد على النفس وتنمية مواردنا الداخلية، ومن هنا أجدد ولائي إلى قطر وإلى سمو الأمير معاً على العهد لإعلاء قطر دوماً.
وفي جامعة كوفنتري رفع الطلبة القطريون العلم القطري أمام الجامعة كي يوصلوا صوتهم إلى العالم أجمع في هذه اللحظة الهامة في حياتهم التعليمية والعملية.
وقال الطالب إبراهيم الفضالة خريج الجامعة قسم إدارة طيران ومطارات: باسمي واسم جميع الخريجين القطريين في الجامعة في المملكة المتحدة أهدي هذا لمقام صاحب السمو الشيخ  تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وسمو الأمير الوالد  الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني  حفظه الله ورعاه، وهذا الإنجاز أتى بعد عزيمة وإصرار وثقة وحب أبناء الوطن لقادتنا في بلدنا الحبيب المعطاء قطر. وأضاف قائلاً إن هذه النتائج تأتي في ظل استثمارات الدولة في تطوير الشباب وكسب الثقة للإسهام في تطوير البلد  بهذا العلم الذي تعلمناه هنا في الجامعة، ولا ننسى جهود المسؤولين في سفارة قطر والملحقية الثقافية بما قدموه من توجيهات ونصائح خلال مسيرتنا التعليمية في بريطانيا، مؤكداً على أن شعارنا الأول هو رفع اسم قطر لأعلى المراتب).

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

خريجونا في بريطانيا يسطرون ملحمة وفاء لسمو الأمير
خريجونا في بريطانيا يسطرون ملحمة وفاء لسمو الأمير
خريجونا في بريطانيا يسطرون ملحمة وفاء لسمو الأمير
خريجونا في بريطانيا يسطرون ملحمة وفاء لسمو الأمير
خريجونا في بريطانيا يسطرون ملحمة وفاء لسمو الأمير
خريجونا في بريطانيا يسطرون ملحمة وفاء لسمو الأمير
خريجونا في بريطانيا يسطرون ملحمة وفاء لسمو الأمير
خريجونا في بريطانيا يسطرون ملحمة وفاء لسمو الأمير
خريجونا في بريطانيا يسطرون ملحمة وفاء لسمو الأمير