تفاصيل الخبر

بداية العام الدراسي الجديد إشراقة من إشراقات الوطن النيرة المبهجة

13 سبتمبر 2017

بداية العام الدراسي الجديد يوم من أيام الوطن، وإشراقة من إشراقاته النيرة المبهجة؛ إذ يلتحق هذا العام بالمدارس الحكومية كوكبة من أزهار الوطن، والتي بلغ عددها  اكثر من  (113400) طالباً وطالبة. 
ينطلقون بخطا واثقة نحو المستقبل، والجهود التي نتابعها ونرصدها للحراك الذي قامت به وزارة التعليم والتعليم العالي بإداراتها المختلفة تثلج الصدر، وتستحق الشكر على ما قامت  به من جهد ومتابعة؛ لتأمين كافة خدمات العملية التعليمية في الميدان المدرسي مع بداية العام الدراسي؛ لتكون مصاحبة للطالب والمعلم طوال هذا العام بسهولة ويسر.
وقد احتضنت مدارس قطر بالحب ومشاعر الود طلابها وطالباتها، فقد استقبلت مدرسة أبي بكر الصديق الإعدادية طلابها بلوحة جميلة فيها من الأصالة والإبداع الشيء الكثير، قدَّمتها بتحية سلام الحشمة، والسلام الشامخ (السلام بالخشم)، وهو جزء من التحية الشعبية، ويعتبر مفتاح المودة، وفيه إظهار لهذه المودة بين الإدارة المدرسية وطلاب المدرسة، هذه التحية تراها كثيراً في المجالس الشعبية والملتقيات العامة؛ عندما نلتقي ببعضنا البعض،  وحب "الخشم" ما زال التحية الأولى في مجتمعنا القطري، وهي بنفس مقام لباسنا الرسمي والتقاليد الشعبية التي ورثناها من أجدادنا؛ لهذا تحرص المدارس على نقلها للأجيال القادمة.
ومن المسلمات القول إن عادة «حب الخشم» هي موروث أصيل وصل إلينا من الآباء والأجداد،  وهي عادة تميز المواطن القطري العربي الأصيل، ففي السلام مودة، وقمة المودة أن يشعر الطرف الآخر بأنك تحبه وتحترمه أيما حب واحترام، وإن شعر بهذا فهذا يعني أنه سيبادلك ذات الشعور من الحب والاحترام والتقدير والنتائج المبهرة.
كما استقبل السيد خالد عيسى المهيزع  مدير مدرسة ناصر العطية الثانوية  أسرة  المدرسة من الهيئتين الإدارية والتدريسية، إضافة إلى أسرة مدرسة حمزة بن عبد المطلب بمجلسه العامر بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وحث الحضور على إحداث نقلة نوعية من حيث زيادة حصيلة الطلاب دراسياً من ناحية، وإلى ترجمة المعلومات المكتبية إلى سلوكيات واقعية في حياتهم من ناحية أخرى، مع الإشارة إلى أن رعاية الطلاب ورعايتهم ومتابعتهم وتشجيع المجتهد والأخذ بيد المتعثر تعد من مسؤولياتنا، فالطلاب يحتاجون  باستمرار إلى توفير الظروف المناسبة لهم،  وتشجيعهم  ورعايتهم للاستمرار في تفوقهم،  وذلك بتوجيه مزيد من الاهتمام بهم، وحث  الحضور على متابعة الطلاب كافة وفق الرعاية التربوية المناسبة لتحقيق الشعور بالرضا.
كما شهدت أغلب المدارس في أول يوم دراسي  نسبة حضور جيدة من قبل الطلبة، كما حثت  إدارات المدارس طلابها وطالباتها على بدء عام  دراسي قوي مكلل بالجهد والنجاح والمثابرة.
كما تم توفير المصادر التعليمية وتوزيعها على جميع الطلبة مع بداية اليوم الأول؛ حرصاً على انطلاقة متميزة،  وتم أيضاً التواصل مع أولياء أمور الطلبة عن طريق الرسائل النصية القصيرة لتذكيرهم بالدوام الدراسي، وتشجيع أبنائهم على الحث والمثابرة والاجتهاد والانضباط السلوكي، وقام الفريق الإشرافي بالمدارس من إداريين وأكاديميين ومشرفين باستقبال الطلبة، ونشر كلمات التحفيز بينهم لبدء عام دراسي موفق، وقد بدأت بوضوح علامات التفاعل من قبل الطلبة.
كما تم توزيع الكتب الدراسية الجديدة منذ اليوم الأول، وفي أزهى صورة وأحلى حلة، كما حرص معلمو المدرسة على ربط هذه الكتب بالعديد من الأنشطة البيئية والأنشطة اللاصفية؛ الأمر الذي يزيد من هذه المصادر متعة وإثارة،  ويجعل الطالب مهتماً بصورة كبيرة بها في أجواء ماتعة متجددة.

التعليقات

تقدير وعرفان

12 اكتوبر 2017
بواسطة:
دربال بوفلجة

انا استاذ تخصص علوم طبيعية من مدينة سعيدة /الجزائر خبر 30سنة اتمنى لكم عام دراسي موفق وقوي مكلل بالجهد والنجاح والمثابرة. تمنيت لو كنت بينكم لأنني كم من سنة احلم ان درس بمؤسساتكم التربوية اؤ على الأقل اقدم مجهود تربوي ولكم مني فائق الإحترام والصبر على هذه الرسالة النبيلة للطاقم التربوي.


اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

بداية العام الدراسي الجديد إشراقة من إشراقات الوطن النيرة المبهجة
بداية العام الدراسي الجديد إشراقة من إشراقات الوطن النيرة المبهجة
بداية العام الدراسي الجديد إشراقة من إشراقات الوطن النيرة المبهجة
بداية العام الدراسي الجديد إشراقة من إشراقات الوطن النيرة المبهجة