تفاصيل الخبر

إدراج خطاب سمو الأمير في مناهج اللغة العربية بوزارة التعليم

4 يناير 2018

أدرج قسم اللغة العربية في إدارة التوجيه التربوي بوزارة التعليم والتعليم العالي خطاب الثبات الذي ألقاه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في الحادي والعشرين من يوليو الماضي ، ضمن مناهج اللغة العربية للمرحلة الثانوية .

وتهدف هذه الخطوة إلى ربط الطلبة بالقيم الاجتماعية والإنسانية الأصيلة التي تسود المجتمع القطري ، والتي عبر عنها صاحب السمو في خطابه المهم ، كما أنها تنسجم مع مناخ الصمود والعزة وبث الروح الوطنية لمجابهة ما تتعرض له دولة قطر من حصار ظالم وجائر .
ومن الجدير بالذكر أن قسم اللغة العربية وبإيعاز من إدارة التوجيه التربوي قد وظف الخطاب في المناهج المستهدفة  توظيفا تربويا ضمن وحدة النصوص الاقناعية للمرحلة الثانوية في صورة نصّ محوري يدرسه الطالب ويتم فيه التركيز على استنباط القيم العربية التي عُرف بها المجتمع القطري ، وعبّر عنها الشعب وقيادته تعبيرا تلقائيا يجسد الثبات ، والعزة والرقي ، والتسامح والعدل واحترام المواثيق والمعاهدات ، والدفاع عن المظلوم ، والتعاون بين المواطن والمقيم ، وغيرها من القيم الإنسانية المتأصلة في وجدان كل قطري بما يؤكد أنها قيم متوارثة لدى الأبناء من آبائهم وأجدادهم .
وقالت الأستاذة موزة المضاحكة مدير إدارة التوجيه التربوي ورئيس قسم اللغة العربية إن إدارة التوجيه التربوي في وزارة التعليم والتعليم العالي تسعى لإكساب الطلبة آفاقا معرفية واسعة عبر ما توفره من مصادر تعلم متنوعة ، ذات صلةٍ بواقع الطلبة ومجتمعهم ووطنهم، كما تحرص الإدارة على تزويدهم بالمهارات الأساسية اللازمة للنمو الفكري والمعنوي وبناء الشخصية السليمة والتنمية الاجتماعية اللازمة لبناء المواطن الصالح .
وأضافت المضاحكة أنه في إطار مواكبة وزارة التعليم والتعليم العالي للمستجدات التي تتعرض لها دولة قطر حاليا وعلى رأسها الحصار الجائر، وفي سياق تفاعل الوزارة مع الأحداث الراهنة ، ونظرا لدورها الفاعل ومسؤوليتها المباشرة في مخاطبة الأجيال وتشكيل وعيها وترسيخ القيم لديها قامت إدارة التوجيه التربوي من خلال أقسامها المختلفة بالعمل على تضمين المناهج  القيم التربوية  السامية التي تناولها خطاب حضرة صاحب  السمو أمير البلاد المفدى والمتمثلة في تعزيز قيم المواطنة وثقافة الجد والعمل والإنتاج والاعتماد على الذات والاهتمامِ بالتحصيلِ العلمي في الاختصاصاتِ كافة ، ومحاربةِ الكسلِ والاتكالية ؛ لكونه وثيقة تاريخية تؤرخ لمرحلة جديدة وباعتباره خريطة طريق للعمل الوطني بما تضمنه الخطاب من قيم عظيمة .
 وأكدت المضاحكة أن إدراج هذا الخطاب جاء ليكلل جهود واضعي مناهج اللغة العربية في تعزيز تلك القيم التي تطرقت إليها مناهجنا من قبل وضمن رؤية استشرافية؛ فقد جاء إدراج الخطاب ليتكامل مع خطاب سمو الأمير الوالد الذي ألقاه في افتتاح الدورة السادسة لمجلس الشورى والذي نصَّ على قيم وأهداف ورؤى راهنة ومستقبلية والذي تم إدراجه في منهج اللغة العربية للمرحلة الثانوية حينها.
   يذكر أن مناهج اللغة العربية قد طرحت العديد من الموضوعات التي تعزز القيم المنصوص عليها في خطاب حضرة صاحب السمو كموضوع الصناعة الوطنية؛ الذي يؤكد ضرورة تنمية الصناعة الوطنية وتشجيعها لتحقيق الاكتفاء الذاتي والأمن الغذائي ، وموضوع العمل المهني ؛ الذي يعزز ثقافة العمل بشكل عام والعمل المهني بشكل خاص وتأكيد دور الشباب في المساهمة في التنمية الاقتصادية الشاملة، بالإضافة إلى موضوع أهمية العمل الجماعي؛ لتعزيز قيمة التعاون والتكاتف، وموضوع إقبال الشباب على المشروعات الصغيرة ؛ لتعزيز مسار التنمية الاقتصادية ، وغير ذلك من الموضوعات التي تعزز القيم المنصوص عليها في خطاب سمو أمير البلاد المفدى حفظه الله .
 
 

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *