تفاصيل الخبر

الاجتماع الدوري لمنسقي تكنلوجيا المعلومات وفرة في المهارات وتعزيز للقدرات

الاجتماع الدوري لمنسقي تكنلوجيا المعلومات وفرة في المهارات وتعزيز للقدرات

10 إبريل 2018

ضمن جهود قسم تكنولوجيا المعلومات بإدارة التوجيه التربوي الرامية إلى التواصل مع منسقي مادة تكنولوجيا  المعلومات بالمدارس تم عقد الاجتماع الدوري لمنسقي ومنسقات المادة للمراحل الثلاث الابتدائية والإعدادية والثانوية ، وقد ابتدر السيد غسان أحمد سبسبي رئيس القسم الاجتماع بالتعريف بالمحاور الرئيسة وقدم جزيل الشكر والامتنان بالجهود المبذولة من قبل منسقي المادة في الميدان التربوي.​

ومن ثم تطرق الموجه التربوي علي حمد الكبير إلى دور المنسق في متابعة دعم وتطوير المعلمين حيث تناول بشكل موجز الاتجاهات الحديثة في التنسيق التي ترتكز على القيم المؤسسية للوزارة الشراكة والتميز والشفافية والمحاسبية والابتكار، كما تطرق إلى مبادئ وتوجيهات التنسيق التربوي والتي تشدد على ضرورة الإيمان بالتغيير ، كما وضح أهمية الإشراف المتنوع والذي يهدف إلى رفع كفاءة المعلم في مختلف المجالات التعليمية بهدف الارتقاء بالتحصيل الأكاديمي للطلاب مع ربط جميع الممارسات داخل الميدان التربوي بالمعايير المهنية للمعلمين والكفايات التربوي المحددة للإطار الوطني للمناهج.

كما أكد الموجه التربوي شهاب الدين المنشاوي على مراحل دعم المعلمين المعتمدة من إدارة التوجية التربوي والتي تتمثل في تحديد الاحتياجات التدريبية للمعلمين ثم يليها التخطيط اللازم للدعم والمتابعة ثم تحديد إجراءات المتابعة والدعم المتناسبة مع احتياجات كل معلم وأخيرا تقييم هذه الإجراءات وتقديم التغذية الراجعة اللازمة لهم.

كما تناول الموجه التربوي عمرو موسى أدوات المنسق لدعم المعلمين والمحددة من قبل إدارة التوجيه التربوي والتي تتمثل في جلسات الدعم الفردي والجماعي للمعلمين وتقديم الورش المصغرة ودروس المشاهدة والزيارات الصفية الموجهة للمعلمين طبقًا للأولويات مثل مستوى أداء المعلمين ونتائج الطلبة في الشعب المختلفة مع تكليفات القراءة الموجهة لتنمية الجوانب الشخصية والذاتية للمعلمين وأدوات الدعم غير المباشر باستخدام الأدوات المتاحة من خلال التعليم الإلكتروني وتبادل الخبرات والممارسات الناجحة داخل وخارج المدرسة.

وفي محور توجيهات إجراء الاختبارات العملية وألية حفظ أعمال الطلبة بينت الموجهة التربوية هدى ناصر العمادي ضرورة الالتزام بالتعاميم المرسلة من إدارة التوجيه التربوي قسم تكنولوجيا المعلومات والتي تشدد على إجراء الاختبارات العملية والتي تتمثل في تجهيز البيئة الصفية قبل الاختبار والحرص على تقديم توجيهات واضحة للطلبة أثناء الاختبار والتأكد من حفظ أعمال الطلبة.

وفيما يخص التنوع في طرائق واستراتيجيات التدريس ركزت الموجه التربوية منيرة محمد اليافعي على كيفية القيام بالأنشطة التعليمية الصفية من خلال وصف الاستراتيجيات التعليمية المستخدمة ، مع مراعاة دمج المحتوى والتكنولوجيا في التعليم إلى أقصى حد ممكن وألقت الضوء على بعض الاستراتيجيات الحديثة مثل طريقة التدريس بالأسلوب القصصي واستراتجية فجوة المعلومات وسكامبر وخرائط المفاهيم.

وأوصت الموجه التربوية شيخة محمد الهيل المنسقين بأهمية دمج القيم التربوية في أهداف التعلم ومراحل الدرس المختلفة مثل القيم المتعلقة بإدارة أهمية أنفسنا كأفراد وعلاقتنا بالأخرين والمجتمع والبيئة التي نعيش فيها وأيضًا الأبعاد البدنية والهنية والوجدانية والروحية التي تشكل شخصية الطالب.

وقد وضح الموجه التربوي فيصل غازي العبد الله آليات التنسيق مع هيئة التقييم ممثلة بإدارة تقييم الطلبة بخصوص الترتيبات المتعلقة باختبارات الشهادة الثانوية لمادة تكنولوجيا المعلومات وبين أهمية التعامل مع النماذج المقترحة بجدية وأشاد  بالجهود المبذولة من هيئة التقييم إدارة التقييم الطلبة لتذليل جميع العقبات المتعلقة بالشهادة الثانوية.

وفي الختام أجاب الموجه التربوي غسان أحمد سبسبي على أسئلة واستفسارات المنسقين ووجه الحضور إلى أهمية الرد على استبانة مصادر التعلم والخطط الفصلية المرسلة إلى المدارس وتسجيل ملاحظاتهم وتوصياتهم بشفافية ودون أي قيود  حيث سيتم دراسة جميع الاقتراحات والعمل على اسقاطها في خطط العام القادم، ووضح الحلول المقترحة التي ترتبت حول تغيير التقويم المدرسي وتقديم الاختبارات  للعام الأكاديمي الحالي 2017/2018.

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *