تفاصيل الخبر

التعليم يجتمع مع خريجات كلية الآداب والعلوم لدراسة دبلوم التربية

12 إبريل 2018

عقدت وزارة التعليم والتعليم العالي اليوم اجتماع مع مجموعة من خريجات كلية الآداب والعلوم المرشحات من وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الإجتماعية لدراسة برنامج دبلوم التربية في جامعة قطر ، كان ذلك في تمام الساعة 9 صباحاً بقاعة الاجتماعات في مكتب وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية.

حضر اللقاء السيد علي عبدالله المراغي مدير إدارة الموارد البشرية ، والسيد أحمد جمعة جسيماني مدير إدارة شؤون المعلمين، والسيدة موزة المضاحكة مدير إدارة التوجيه التربوي، والسيد حمد مرحب رئيس قسم الإعلام في إدارة العلاقات العامة بوزارة التعليم والتعليم العالي، وبحضور مجموعة من النائبات الآكاديميات.

جاء اللقاء بهدف مقابلة المرشحات من وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الإجتماعية وعددهن 35 مرشحة قطرية باعتبارهن معلمات متدربات ملتحقات ببرنامج دبلوم التعليم الابتدائي مسار "لغة عربية ، دراسات إسلامية، دراسات إجتماعية" للفصل الدراسي خريف 2018م ،

وفي بداية اللقاء، رحبت السيدة موزة المضاحكة مدير إدارة التوجيه التربوي بجميع المعلمات المتدربات اللاتي سيحصلن على تدريب عملي داخل 6 مدراس مختارة من مدارس التعليم العام، حيث سيكملن تعليمهن في برنامج دبلوم التربية في جامعة قطر في ذات الوقت ضمن جدول زمني محدد ومنظم.

وقالت المضاحكة: "أود أن أقدم شكري وتقديري لجميع الخريجات ذوات الكفاءة اللاتي اخترتن أن يصبحن معلمات، وذلك يعكس إيمانهن برسالة المعلم ودوره ، وبقدسية مهنة التعليم ورفعتها من أجل خدمة وطننا الغالي قطر ، والذي يستحق أن يُبنى بسواعد ابنائه المواطنين" مشيرة إلى قدرة المعلمات المتدربات على فهم حاجة أبنائنا وبناتنا لمعلمات قادرات على تخريج أجيال من الطلبة الكفء ليكملوا مسيرة الوطن في جميع المهن والوظائف التي تحتاج إليها دولة قطر في سوق العمل بالمستقبل".

وقال السيد علي عبدالله المراغي مدير إدارة الموارد البشرية: " نحن فخورون بمقابلة المعلمات القطريات المتدربات والمقبلات على السلك التعليمي ، وهذا يجعلنا نشعر بأن مستقبل أبنائنا الطلبة سيكون في أيدي أمينة إن شاءالله ، كما أن الدولة تعول على القطريين من المعلمين والمعلمات أن يملئوا الشواغر التعليمية بجدارة وأن يأخذوا على عاتقهم احساس المسؤولية والعطاء لأنهم أهل للاعتماد عليهم".

ونوه المراغي على ضرورة إلتزام المعلمات المتدربات بالمدة الزمنية للبرنامج وذلك لضمان أخذ حقوقهن ومناصبهن كمعلمات في حال إتمامهن البرنامج بنجاح، حيث يستغرق البرنامج فترة سنة ونصف .. أو عامين كحد أقصى وبحسب إفادة جامعة قطر، حيث تعتبر الفترة كافية لاستكمال كافة إجراءات التدريب والتعليم التربوي الذي سيؤهل المعلمات المتدربات للبدء في التدريس بمهارة ومهنية.

وبدوره قال السيد أحمد جمعة جسيماني مدير إدارة شؤون المعلمين: نتمنى من المعلمات المتدربات أن يحافظن على صورة المؤسسة التعليمية باعتبارها مؤسسة حكومية تعكس واجهة الدولة، وأن يلتزمن بالأمانة والمصداقية ، ويحفظن الأمانة المهنية داخل الحرم المدرسي، ويحرصن على خصوصية الطلاب وتقدير واحترام أولياء الأمور. كما يجب عليهن الاستفادة من البرنامج التدريبي على أكمل وجه، حتى يصبحن قدوة حسنة للآخرين.

فكرة البرنامج

واستهلت المضاحكة كلمتها موضحة عن فكرة البرنامج والتي جاءت حرصًا من وزارة التعليم والتعليم العالي على توظيف الكادر الوطني في التدريس، حيث يأتي البرنامج لتدريب ثم توظيف خريجات جامعة قطر في مجال التدريس.

وعن الفترة الزمنية للبرنامج التدريبي للمعلمات المتدربات ، سيكون خلال الفترة من 15 أبريل إلى 16 مايو 2018، حيث سيبدء التدريب بجامعة قطر في مبنى B04 بالقاعة رقم 225 كل أحد وأربعاء من الساعة 8 وحتى الساعة 12 ظهراً. وفي تاريخ 16 أبريل سيكون بداية دوام المعلمات المتدربات في المدارس حسب توزيعهن على المدارس كل إثنين وثلاثاء وخميس حسب نظام الدوام بالمدارس. وفي تاريخ 16 مايو 2018م سيكون تقييم البرامج التدريبي في جامعة قطر ، وسيتم تقييم البرنامج التدريبي بحضور موجهات من إدارة التوجيه التربوي.

هذا ويتلخص دور المدرسة في دمج المعلمات المتدربات في بيئة العمل، وذلك من خلال تصميم خطة مكونة من 5 مراحل هي: مرحلة التهيئة ، مرحلة التخطيط ، و مرحلة التدريس، و مرحلة المتابعة ، و مرحلة التقييم.

وتتضمن إجراءات أسبوع التهيئة على استقبال المعلمات المتدربات، وعقد جلسة تعارف مع إدارة المدرسة، وعرض رؤية الوزارة ورسالتها وقيمها وأولويات المدرسة، وعرض الخطة على المعلمات المتدربات، وتعريف المعلمات المتدربات بأقسام المدرسة الأكاديمية، و عمل جولة تعريفية داخل المدرسة للتعرف على البيئة المدرسية: الأقسام ، المكاتب، مركز مصادر التعلم وغيرها من أركان المدرسة ، وإطلاع المعلمات المتدربات على لوائح المدرسة والوزارة وأنظمتها وسياساتها.

أما عن مرحلة التدريس، سيتم تكليف المعلمة بحضور حصص مشاهدة مع زميلات في نفس التخصص بإشراف المنسقة ومتابعة النائب الأكاديمي، وعقد جلسة نقاشية نهاية كل أسبوع لمناقشة مشاهدات الأسبوع، وإسناد تدريس جزء من الحصة للمتدربة بحضور المعلمة الأساسية ( في الأسبوع الثاني من مرحلة التدريس)، وتكليف المعلمة المتدربة بتدريس حصة كاملة بحضور المعلمة الأساسية والمنسقة في الأسبوع الثالث من مرحلة التدريس، وتقديم التغذية الراجعة الشفوية للمعلمة المتدربة بعد الحصة.

بالإضافة إلى مرحلة المتابعة المتعلقة بالتواصل المستمر مع المعلمة المتدربة وتحفيزها، وتقديم النصائح والإرشادات المناسبة للمعلمة المتدربة في جميع المراحل، مع مراعاة الأسلوب اللطيف في ذلك، و التحقق من تنفيذ الخطة بمراحلها وفتراتها الزمنية، وكذلك التواصل مع إدارة التوجيه التربوي (موجهة المادة) عند الحاجة للدعم.

وعن إجراءات مرحلة التقييم، فهي تعتمد على التقييم المستمر مع تقديم التغذية الراجعة من قبل المنسقة والنائبة الأكاديمية، وأيضاً تقييم الأداء بعد كل مرحلة من المراحل السابقة (التهيئة – التخطيط ...)، و مساعدة المعلمة المتدربة على النمو المهني والتطوير الذاتي، والتواصل مع إدارة التوجيه التربوي (موجهة المادة) عند الحاجة للدعم.

وفي ختام اللقاء ، أكدت المضاحكة على أن  كل مدرسة ستضع خطة متكاملة بالاستفادة من هذه  الإجراءات، تحدد فيها المسؤول عن تنفيذ الإجراء والمتابع. وترسلها لإدارة التوجيه التربوي في موعد أقصاه الإثنين 16 إبريل 2018 م، ولا تُكلّف المعلمة المتدربة بحصص الاحتياط، ولا بالأعمال الإشرافية إلّا في أضيق الحدود، ليتم التركيز على تنفيذ الخطة التي تهدف في المقام الأول إلى إكساب المتدربات مهارات التدريس.

 ​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

التعليم يجتمع مع خريجات كلية الآداب والعلوم لدراسة دبلوم التربية
التعليم يجتمع مع خريجات كلية الآداب والعلوم لدراسة دبلوم التربية