تفاصيل الخبر

التعليم والقطرية للسرطان تنظمان محاضرة حول أضرار التبغ وعلاقته بالسرطان

15 مايو 2018

نظمت وزارة التعليم والتعليم العالي متمثلة في قسم التدريب والتطوير بإدارة الموارد البشرية بالتعاون مع الجمعية القطرية للسرطان اليوم محاضرة توعوية عامة بعنوان "التأثيرات الضارة للتبغ وعلاقته بالسرطان"، تحت شعار (عزّم .. واحنا معاك)،  وذلك في قاعة جاسم بن حمد بمبنى الوزارة.

جاء تنظيم المحاضرة تزامناً باليوم العالمي لمكافحة التبغ، حيث تحتفل منظمة الصحة العالمية وشركاؤها في 31 أيار/ مايو من كل عام باليوم العالمي للمكافحة التبغ.

وفي البداية؛ استعرضت الفاضلة/ نور مكية المثقفة الصحية في الجمعية القطرية للسرطان عرضاً تقديمياً حول خطورة التدخين والتبغ، وتأثيرهما على صحة الإنسان والرئة؛ منوهة أن التبغ يقتل نصف من يتعاطونه تقريباً، وفي كل عام يودي التبغ بحياة سبعة ملايين نسمة تقريباً، منهم أكثر من ستة ملايين ممّن يتعاطونه أو سبق لهم تعاطيه، وأكثر من 890.000 من الأشخاص المعرضين للتدخين السلبي.

وقامت مكي بتعريف التدخين قائلة: إن التدخين يعتبر ممارسة يتم فيها حرق مواد، حيث يعتبر التبغ الأكثر شيوعاً، و يتم تذوق الدخان أو استنشاقه، أما الأسلوب الأكثر شيوعاً هو التدخين من خلال السجائر، وتشمل الأنواع الأخرى مثل: السويكة والسيجارة الإلكترونية، والسيجارة المتعارف عليها، والمدواخ (الغليون)، والشيشة (الأرجيلة)، كما يمكن للتدخين أن يكون مباشر أو غير مباشر (التدخين السلبي).

وأضافت: التدخين هو أكثر العوامل المؤدية لسرطان الرئة التي يمكن منعها و السيطرة عليها، حيث يعتبر سرطان الرئة نمواً غير طبيعي لخلايا غير طبيعية في إحدى الرئتين أو كلاهما، ويعد من أكثر أنواع السرطانات انتشاراً وشيوعاً في العالم، كما يعتبر سرطان الرئة واحداً من الخمس سرطانات الأكثر شيوعاً أيضاً في دولة قطر.

وأكدت ضرورة معرفة الناس بالعلامات والأعراض المصاحبة لسرطان الرئة، والتوجه إلى الطبيب مباشرة في حال وجود أي من تلك الأعراض التالية، وهي: السعال المستمر ، وضيق في التنفس، والسعال المصحوب بالدم، والشعور بالتعب، وبحة الصوت، وفقدان الوزن والشهية، والصفير عند التنفس، ووجود ألم في الصدر  مع التنفس العميق أو السعال.

وللوقاية من خطر الإصابة بسرطان الرئة؛ أشارت مكي إلى ضرورة التوقف عن التدخين، وممارسة النشاط الرياضي لمدة لا تقل عن 30 دقيقة في اليوم، وعلى الأقل 4-5 مرات في الأسبوع، وتجنب استنشاق الأشخاص غير المدخنين للدخان ومشتقاته، والإكثار من تناول الأغذية الصحية، وأخذ التطعيمات الوقائية واللازمة، وإجراء الفحوصات الطبية بانتظام، وتجنب التعرض لمستويات عالية من أشعة الشمس.

وأضافت: نحن مقبلون على شهر فضيل، وهو شهر رمضان الكريم، حيث يعتبر رمضان فرصة عظيمة للإقلاع عن التدخين، واكتساب العادات الصحية السليمة، وفرصة لشغل الوقت بما هو مفيد، كما يمكن للراغبين في الإقلاع عن التدخين التوجه إلى العيادات المتخصصة لهم في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وحجز مواعيدهم على الرقم 107، أو التوجه إلى مركز مكافحة التدخين بمؤسسة حمد الطبية، مبنى رقم 311 في مدينة حمد بن خليفة الطبية، وحجز مواعيدهم على الأرقام التالية: 40254981 / 40254983.

تجدر الإشارة إلى أن الجمعية القطرية للسرطان تعتبر منظمة إنسانية خيرية تأسست في عام 1997م، وتتمحور رؤيتها حول أن تكون منصة الشركة المجتمعية لجعل قطر رائدة في مجال الوقاية من السرطان وتخفيف آثاره، وتسعى للوقاية من السرطان وتخفيف آثاره في قطر؛ من خلال العمل مع شركاؤها لتوعية المجتمع، ودعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع المرض والتطوير المهني والبحث العلمي في مجال السرطان.​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

التعليم والقطرية للسرطان تنظمان محاضرة حول أضرار التبغ وعلاقته بالسرطان