تفاصيل الخبر

التعليم التقني والمهني في قطر انطلاق نحو أهداف تعليمية محددة

8 أكتوبر 2018

تسعى وزارة التعليم والتعليم العالي تطبيق تجربة تعليمية جديدة من المدارس والبرامج المميزة تجمع بين المحتوى الأكاديمي  بجانب التدريب والتطبيق التقني والمهني من خلال ( الورش ) العملية  المزودة والمجهزة بأحدث الوسائل التكنلوجية ، والالتحاق بتلك المدارس التقنية والمهنية تتيح للطالب فرصة أكبر في سوق العمل مستقبلاً .

إن مدرسة قطر التقنية تعتبر نقلة تعليمية لمستقبل أفضل ، تفتح أبوابها للطلاب على فترتين ، الفترة الصباحية للصفوف العشر ، والحادي عشر ، والثاني عشر ، والفترة المسائية والتي جاء إقرارها  رغبة من وزارة التعليم والتعليم العالي لتوسيع رقعة التعليم التقني والمهني في الدولة لجميع فئات الطلبة ممن لم يستكملوا الدراسة الثانوية ومواصلة تطوير أداءهم والحصول على مؤهل في مجال تخصص عملهم وبالتالي المساهمة في رفد الدولة في مختلف قطاعاتها بالمهن المدربة والمؤهلة والتي تساهم في تحقيق أهداف ورؤية قطر الوطنية 2030 .

 والفئة المستهدفة في البرنامج  جميع الطلبة القطريين وأبناء القطريات ومواليد قطر ممن أنهوا الصف التاسع ولم ينهوا الصف الثالث الثانوي على ألاّ يقل عمر المتقدم عن 18 سنة في مختلف قطاعات الدولة والمقترح على ألاّ يتجاوز 35 سنة على أن يبدأ جميع فئات البرنامج من الصف العاشر.

بدأ العمل في المركز  المسائي في العام الدراسي 2017/2018 وقد التحق بالمركز 30 طالباً في مرحلة الصف العاشر عند افتتاحه ، ووصل اليوم إلى 75 طالباً حالياً ، والتسجيل لا زال جاري حتى الآن ،  وفي  ازدياد وبشكل ملحوظ على التسجيل في المركز للعام الدراسي 2018/2019 ويعود ذلك إلى الإعلانات المستمرة الداخلية للمدرسة عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالمدرسة (Twitter, Instagram, facebook) بالإضافة إلى مركز الاتصال بالوزارة ،  وكذلك الصحف المحلية التي أشارت إلى المركز والتخصصات المتوافرة فيه )

وتقدم المدرسة حزمة من البرامج في مختلف المجالات المهنية والتقنية منها ، تكنلوجيا المعلومات  ، الكهرباء ، الإلكترونيات ، الميكانيكا ، ومنها اللحام ، وغيرها ، وكلها تواكب المعايير الدولية ، ومتطلبات سوق العمل المحلي .

-          والشهادات التي يحصل عليها الطالب المتخرج الشهادة الثانوية العامة التخصصية المعتمدة من وزارة التعليم والتعليم العالي.

-          شهادة التيف الأسترالي (TAFE) الدولية.

-          شهادة الميكروسوفت العالمية (Microsoft) لتخصص تكنولوجيا المعلومات.

 

وتزود قطر التقنية قطاعات الدولة بالكوادر المدربة فنياً والقادرة على التعامل مع المتغيرات العلمية والتكنلوجية فضلاً عن الخريجين القادرين على مواصلة تعليمهم الهندسي في مختلف الجامعات المحلية والخارجية ومؤسسات الدولة المختلفة .

وصرح السيد  علي جاسم الكواري رئيس قسم تعليم الكبار بوزارة التعليم والتعليم العالي  أن افتتاح البرنامج المسائي بمدرسة قطر التقنية  يعتبر إضافة نوعية وغير مسبوقة ،  وهي الاولى من نوعها بمنطقة الشرق الأوسط والخليج وبالأنظمة التعليمية بها  .

وأوضح أنها  تتيح لطالب تعليم الكبار ،  تعليم تقني بمستوى عال  ، وهذا يحقق ما تصبوا اليه رؤية الوزارة بتوفير وتنويع البرامج التعليمية ذات جودة عالية .

وأشار  السيد رئيس تعليم الكبار ، أن البرنامج يهدف لتدريب وتأهيل الكوادر الفنية القطرية ، ورفدها لكافة قطاعات الدولة ، وزيادة نسبة التقطير للوظائف الفنية بكافة  القطاعات بأجهزة الدولة ،  والنهوض بالتعليم والتدريب التقني في دولة قطر .

وقال أنه من خلال متابعتنا لوحظ زيادة عدد المسجلين والراغبين بالانضمام لهذا البرنامج التعليمي وتم رصد حضور كبير للطلبة وبشكل يومي ونسبة الحضور تتجاوز 90 % من خلال حضور الحصص الدراسية والورش التقنية .

وأوضح السيد عبدالله يوسف شمس مدير المدرسة أن افتتاح البرنامج المسائي يأتي انطلاقاً من رؤية قطر 2030 واهم

مرتكزاتها هو التنمية البشرية فقد ارتأت وزارة التعليم والتعليم العالي وبالتنسيق مع ادارة المدرسة توسيع رقعة التعليم

التقني وهو تعليم نوعي فريد هذا بالاضافة الى منح فرصة  تطوير وإحياء الامل للمواطنين الذين فاتتهم فرصة التعليم

بالتعليم  المسائي التقني حيث يتخرج الطالب من المدرسة بشهادتين تقنية صادرة من استراليا على برنامج التيف او شهادة

مايكروسوفت العالمية وشهادة اكاديمية صادرة من وزارة التتعليم والتعليم العالي وذلك لفتح المجال لخريجي المسائي

للنهوض  والارتقاء الى مستوى تعليمي نوعي يخدم المجتمع وتحسين اوضاعهم الوظيفية او الالتحاق بالتعليم العالي او

سوق العمل وقد لاقى البرنامج  الرغبة الشديده عند كثير من المواطنين بالتسجيل والالتحاق بالمدرسة حيث وصل عدد

الطلاب الى 90 طالب حاليا والعدد في ازدياد.

وأشار السيد محمد الأنصاري نائب مدير المدرسة أن ادارة المدرسة عملت  على تشجيع الراغبين بتكملة تعليمهم في

المجال التقني والاكاديمي وفتحت لهم التخصصات الفنية في الميكانيكا وقسم تكنولوجيا المعلومات ويخضع الطلبة للمتابعة

والتمحيص بغرض تخريج طلبة قادرين على الانخراط في سوق العمل او تحسين اوضاعهم الوظيفية . 

وتعمل المدرسة على رعاية طلابها ليكونوا متميزين أكاديمياً وتقنياً عن طريق تطبيق معايير المناهج الأكاديمية الأكثر

ثراء لسوق العمل ، من خلال استخدام طرائق التدريس التفاعلية والوسائل التعليمية ذات الجودة العالية في بيئة تعليمية

آمنة ومحفزة يكون فيها الطالب محور العملية ، وفعّلت المدرسة الشراكة مع المجتمع والقطاع الصناعي آخذة في الاعتبار تحسين البرامج المهنية باستمرار .

وتقدم قطر التقنية لطلاب الصباحي وطلاب الفترة المسائية كبار السن برامج تقنية عالية الجودة وذات كفاءة وتميزاً لتواكب التطور العلمي التقني ومتغيراته ، وتراعي المتطلبات التدريبية للسوق المحلية مما انعكس في إعداد وتخريج كوادر تقنية متخصصة ومؤهلة علمياً ومهنياً ، وقادرة على مواكبة المتغيرات في جميع قطاعات الدولة .

يقول الطالب / عبد الرحمن القحطاني / من قسم الميكانيكا اخترت المدرس التقنية لأنها مجالاً خصباً لاكتساب المعرفة والخبرة العلمية والعملية في العديد من التخصصات  والميادين الحرفية والمهنية  والتقنية ، ويمكنني بعد التخرج الولوج في عالم الشغل حسب طبيعة التخصص ومدى أهميته في سوق العمل بعد تخرجي من المدرسة ، ويضيف الطالب خليل الحداد من قسم تكنلوجيا المعلومات أن المدرسة بما فيها من  تخصصات وتعليم متخصص هي الأنسب بالنسبة لي خاصة وأنا أرغب في فتح " بزنس " خاص بي مستقبلاً ، ويوضح الطالب /  عبد الرحمن العجمي / قسم الميكانيكا أن الالتحق بالمدرسة الفترة المسائية فرصة للذين فاتهم قطار التعليم الصباحي وفرصة لهم للتميز وتنمية ذواتهم والتخصص في تخصص يفيدهم في المستقبل ويمنحهم الفرصة للعمل في إحدى قطاعات الدولة .

وتبدو مدرسة قطر للتقنية بالنسبة للزائر صباحاً أو مساءاً خلية نحل سواء للمشرفين أو الطلاب الذين  يجدون فيها المكان الأنسب لرعايتهم وتنمية مهاراتهم في شتى التخصصات التقنية ، فإن المدرسة تقوم بعمل ورش تخصصية للطلاب والمدرسة تضع نصب عينيها طموحات كبيرة ، وهناك أفكار ومشاريع عديدة لتفجير الطاقات الكامنة لدى الطلاب

إن النجاحات المطلوبة للتعليم دائماً تتجدد وتتمثل في تحديد مخرجات تربوية وأهداف تعليمية  يجب الوصول إليها ولا أحد ينكر الجهود المبذولة من قبل وزارة التعليم والتعليم العالي ممثلة بإدارة شؤون المدارس وقسم تعليم الكبار التابعين لمكتب مساعد وكيل الوزارة للشؤون التعليمية في تحسين الفلسفة التربوية لتتلاقح والمعايير العالمية .

إن التعليم التقني والمهني والتكنلوجي في قطر ينطلق بقوة جنباً إلى جنب مع مسيرة التنمية التي تشهدها قطر .

إن التعليم التقني يعيد إنتاج ثقافتنا ويؤطر لهويتنا ونحقق عبره التنمية الشاملة مما يحتم علينا دعمه بالخبرات والأنظمة والمعرفة حتى يمكنها أن تنافس وتتصدر .​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

التعليم التقني والمهني في قطر انطلاق نحو أهداف تعليمية محددة
التعليم التقني والمهني في قطر انطلاق نحو أهداف تعليمية محددة
التعليم التقني والمهني في قطر انطلاق نحو أهداف تعليمية محددة
التعليم التقني والمهني في قطر انطلاق نحو أهداف تعليمية محددة