تفاصيل الخبر

لقاء تعريفي بشأن استراتيجية التدريب والتطوير 2017-2022م

10 أكتوبر 2018

بالتعاون بين إدارة التخطيط والجودة وقسم التدريب والتطوير بوزارة التعليم والتعليم العالي، عقد لقاء تعريفي بشأن استراتيجية التدريب والتطوير 2017-2022 ، شارك فيه رؤساء الأقسام وموظفي الوزارة.

وقد بدأ تقديم الجلسة من قبل الدكتور/ تركي آل محمود مدير إدارة التخطيط والجودة والذي قام بشرح علاقة الخطة الاستراتيجية برؤية قطر الوطنية ودور الوزارة في تحقيق استراتيجية التنمية الوطنية 2018-2022.

كما قامت الأستاذة نوف الكعبي رئيس قسم التخطيط الاستراتيجي بعرض أهداف الخطة الاستراتيجية وبرامجها ومشاريعها والخطط المستقبلية لضمان تنفيذ فعال للخطة وتحقيق الأهداف. حيث غطى اللقاء المحاور التالية:

  1. استراتيجية التنمية الوطنية الثانية – قطاع التعليم والتدريب.
  2. المواءمة بين استراتيجية قطاع التعليم والتدريب واستراتيجية وزارة التعليم والتعليم العالي.
  3. البرامج والمشاريع.
  4. الحوكمة (الأدوار والمسؤوليات).
  5. المتابعة والتقييم.
  6. الخطوات المستقبلية.

وصرح الدكتور تركي آل محمود بأن اللقاء يهدف إلى نشر الوعي ببرامج ومشاريع الخطة الاستراتيجية، والتقدم المحرز فيها، ومناقشة التوجهات المستقبلية للخطة في ضوء نتائج التنفيذ في العام الأول.

من جهتها أشارت السيدة لولوة النعيمي رئيس قسم التدريب والتطوير الى أهمية وعي منتسبي وزارة التعليم والتعليم العالي وإداراتها بأهمية التخطيط الاستراتيجي وإدراك الجميع للأدوار المنوطة بهم تجاهَ هذا التخطيط.

 

وتهدف استراتيجية الوزارة الى انشاء نظام تعليمي عالمي يقدم فرصاً منصفة للالتحاق بالتعليم والتدريب عالي الجودة، والكفايات اللازمة لتحقيق امكاناتهم بما يتماشى مع طموحاتهم وقدراتهم للمساهمة في المجتمع، كما يعزز قيم المجتمع القطري ويكسب جميع المتعلمين المهارات، ويدعو الى التسامح واحترام الثقافات الأخرى.

وتنبثق من هذه النتيجة الاستراتيجية الرئيسية عدة نتائج وسيطة تتمثل في توفير فرص تعلم متنوعة تمكن المتعلمين من الارتقاء بإمكاناتهم للمساهمة الفعالة في القوى العاملة والمجتمع القطري، وتعزيز تطوير قوى عاملة فعالة ذات مستوى عال من التأهيل والتدريب لقطاع التعليم، مع ضمان توفير البنية التحتية التعليمية الملائمة واللازمة لتلبية احتياجات المتعلمين جميعا وفق المتطلبات الحالية والمستقبلية، وتعزيز عملية التطوير المؤسسي المستمر وضمان الجودة في المؤسسات التعليمية، والتميز في تقديم خدمات ذات فعالية وكفاءة للشركاء والأطراف المعنية، وأخيرا ضمان الحفاظ على القيم والتقاليد القطرية مع تعزيز فهم الثقافات الأخرى واحترامها.

واقتضت الحاجة الى تحديد دقيق للتدخلات الأهم لتحقيق النتائج المرجوة. حيث تعتمد الاستراتيجية تنفيذ خمسة برامج معتمدة لتحقيق الأهداف، يتم التركيز عليها واستثمار الطاقات والموارد والجهود لتحقيق نتائجها بالجودة المتوقعة خلال الخمسة أعوام المقبلة، وهي رفع جودة التعليم المبكر في رياض الأطفال والمدارس الحكومية، وتطوير المناهج التعليمية الوطنية لدولة قطر ، انشاء نظام شامل لإدارة جودة المعلمين وقادة المدارس الحكومية والخاصة، وتطوير الأداء المؤسسي لوزارة التعليم والتعليم العالي، ورفع جودة الخدمات المقدمة لأصحاب المصلحة.​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *