تفاصيل الخبر

رئيس تحكيم المعلم المتميز.. سيتم التركيز على أبرز انجازات المعلم المترشح

24 أكتوبر 2018

يعتبر التميز والتفوق العلمي ، من السمات البارزة لمسيرة قطر التربوية ومنظومتها التعليمية الثرية والرائدة ، ويعد بمثابة تتويج لإنجازات أبناء الوطن ممن أثبتوا جدارتهم وتميزهم في مجال التعليم.

وجاء إطلاق جائزة التميز العلمي عام 2006 تقديراً واحتفاءًا بإنجازات قطر وأبناءها في حقل التعليم ، وبهدف نشر ثقافة الإبداع والتميز العلمي في المجتمع القطري ، لتستمر مسيرة الجائزة وعطاءها ومخرجاتها المتميزة على مدى اثنتي عشرة سنة ، بكل ما يعنيه النجاح وبالرغبة والتفاعل الإيجابي الواسع من المشاركات في كافة الفئات بحثا ورغبة قوية ودافعية لا حدود لها نحو الفوز والتميز .

لذلك كله وتقديراً واحتفاء بالمتفوقين والمتميزين أكاديمياً ، تحتفل دولة قطر كل عام بيوم التميز العلمي ، تحت شعار " بالتميز نبني الأجيال " حيث يشمل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى " حفظه الله " برعايته الكريمة حفل يوم التميز العلمي، تأكيداً لاهتمام وحرص القيادة الحكيمة على تكريم وتشجيع أبناء وبنات قطر المتميزين والمتفوقين ، ما يعبر عن إيمانها العميق بأن أغلى ثروات قطر هي ثروتها البشرية ، وأن الاستثمار في التعليم هو أنجع السبل وأقصر الطرق لإعداد الأبناء للمستقبل لتحمل مسئولية النهوض بالوطن بسواعد أبنائه .

ولكل فئة من فئات الجائزة دليلها وشروط التقديم العامة ومعايير الترشح الخاص بها الخاص، حيث تعقد اللجنة المنظمة لجائزة التميز العلمي اجتماعات مستمرة مع الجهات والفئات المستهدفة لتعريفهم وتوعيتهم بإجراءات الترشح ، سعيا منها لتوسيع دائرة المشاركة ، فضلا عن تنظيم العديد من الفعاليات والورش في هذا السياق للتعريف برؤية الجائزة عموما .

ويسلط هذا التقرير الضوء على جائزة التميز العلمي لفئة المعلم المتميز ، والذي عليه ان يعد نفسه بشكل جيد مستفيدا من تجارب زملائه السابقين الفائزين بالجائزة ، وذلك من حيث الإلمام بالخطوات التي تؤدي إلى التميز واستيفاء المعايير التنافسية اللازمة لذلك بالجد والمثابرة وإعداد الملف وتوثيق وإرفاق كل الأوراق والوثائق والمستندات التي تدعم الترشح ، والإنجازات الخاصة به ، التي تساعده على المنافسة ، ومن ثم تحقيق الفوز الذي يتطلع له كل مشارك ، شريطة أن تكون البيانات واضحة ومحددة، وتعكس صورة صادقة عن الآداء الفعلي الذي يستحق التميز.

وتقول الأستاذة منى الكواري رئيس لجنة تحكيم جائزة المعلم المتميز في هذا السياق إن جائزة التميز العلمي التي يرعاها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى  حفظه الله ورعاه هي جائزة علمية مرموقة يحظى الفائزون والمتميزون فيها بشرف مصافحة سموه ما يسهم ويشجع ويحفز على الإبداع والتميز .

وقالت الكواري إن رسالتنا تتجسد في تعميق مفهوم التميز والإبداع القائم على معايير التميز العالمية بهدف تحسين مخرجاتنا التعليمية في دولة قطر ، لذلك جاءت الجائزة لتكريم المتميزين من أبناء قطر ومن ضمنهم المعلم المتميز.

ونوهت أن جائزة المعلم المتميز القصد منها خلق وإيجاد روح التنافس والجودة لدى كافة المعلمين القطريين من الجنسين بغرض توفير بيئية تعليمية جاذبة ومحفزة ذات جودة عالية في مدارس دولة قطر.

وقالت إن لجنة تحكيم جائزة المعلم المتميز تتكون من خبرات متنوعة من وزارة التعليم والتعليم العالي وجامعة قطر ، وتحتكم في اختيارها للمعلم المتميز لمعايير تقييمية للتأكد من استحقاق المعلم بجدارة للجائزة ، حيث تركز في هذا الصدد على عملية التخطيط وقدرة المعلم على التخطيط وتمكنه منها إضافة إلى تقييم خططه هذه في مجالات عملية وتنفيذية وطرائق تحتوي على فلسفته وأهدافه وأساليبه وأنشطته والوسائل التي تحقق هذه الأهداف مع التركيز كذلك على عملية التعليم والتعلم الذاتي لدى المعلم وقدرته على تنظيم بيئة تعلم يجد فيها الطالب تقديرا لأفكاره وآرائه إلى جانب تمكن هذا المعلم واتقانه لتطبيق استراتيجيات إدارة صفية فاعلة ، علاوة على تمكنه من المادة العلمية واستخدامه لطرائق تعلم حديثة وتوظيفه لتكنولوجيا التعلم والتعليم الحديثة ، بالإضافة إلى استراتيجيات متنوعة يستخدمها لتقويم فاعلية التعلم والتعليم واطلاعه أيضا ورعايته لطلبته ، إضافة إلى اهتمامه بالتنمية المهنية وشراكته مع أولياء الأمور ومشاركاته في ورش العمل والمؤتمرات وإعداده للبحوث الإجرائية وتفاعله مع المجتمع المحلي .

وأوضحت رئيسة لجنة تحكيم جائزة المعلم المتميز أن اللجنة ستطلع كذلك في عملية التحكيم على أبرز انجازات المعلم المترشح للفوز بالجائزة ومبادراته الإبداعية خلال فترة عمليه للثلاث سنوات الأخيرة بحيث يكون متميزا في تقييمه خلالها ، وعلى كل الأدلة التي تثبت أنه متميز خلال هذه السنوات .

وأهابت الأستاذة منى الكواري بجميع المعلمين القطريين المتميزين أن يطلعوا على هذه المعايير وأن ينتهزوا الفرصة وعدم التردد في ترشيح أنفسهم للفوز بجائزة المعلم المتميز مع التحلي بالثقة في قدراتهم ومهاراتهم والقدرة على التنافس مع أقرانهم لنيل الجائزة ليكون لهم شرف مصافحة صاحب السمو أمير البلاد المفدى .

وطمأنت الأستاذة منى الكواري جميع المعلمين المترشحين بأن لجنة التحكيم ستقوم بعملها والمهمة المنوطة بها بعدالة تامة وبكل شفافية ونزاهة وفق الأدلة والوثائق والشروط وتطبيق المعايير الدولية ليحصل على الجائزة المعلم الذي يستحقها .

وقالت إنه بعد اطلاع لجنة التحكيم على ملفات المترشحين ستقوم بزيارة للمعلم الذي يحصل على 90 بالمائة من الدرجات التحكيمية داخل الصف ، حيث تلتقي مع زملائه وإدارة مدرسته لتتأكد من إجماع الكل عليه وعلى دوره وأثره بالمدرسة .

ونوهت أن الفوز يتطلب أيضا رسالة تزكية من قبل منسق المادة والنائب الأكاديمي ومدير المدرسة وموجه المادة بالوزارة ، معتبرة هذه الأمور من الشروط المهمة للفوز بالتميز ، إضافة إلى الا تقل خبرة المعلم المترشح عن خمس سنوات وأن يكون حاصلا في آخر ثلاث سنوات على امتياز في تقييمه السنوي وأن يكون قطري الجنسية، وأن يكون المسمى الوظيفي معلماً، وحاصلاً على درجة البكالوريوس، ومشهوداً له بالتقيد بميثاق وأخلاقيات المهنة بموجب رسائل التزكية المذكورة .

وأكدت الكواري على ضرورة تحلي المعلم بالسمات والسجايا المتميزة التي تعكس شخصيته ، وحسن علاقاته مع الزملاء والإدارة المدرسية وأولياء الأمور والمجتمع، مع مراعاة الشروط اللازمة بدقة تامة، وتقديم الأدلة والوثائق بطريقة واضحة ومفهرسة.

وشددت الأستاذة منى الكواري من جديد أن الجائزة لن تذهب إلا لم يستحقها، وقالت إنه لا فرق بين معلمي المواد المختلفة ، وأن أحقية الفوز متاحة للجميع بغض النظر عن التخصص والمادة التي يقومون بتدريسها.

وقالت الكواري إننا كلجنة تحكيم فئة المعلم المتميز نرحب بكل استفسار من قبل المعلمين المترشحين والراغبين في الترشح للفوز بجائزة المعلم المتميز .. فأبوابنا مفتوحة ووسائل التواصل معنا متاحة ، معربة عن خالص أمنياتها للجميع بالتوفيق والنجاح .

إن التميز هدف لكل طموح يسعى لخدمة وطنه ومجتمعه، ولتحقيق هذا الهدف النبيل يتعين على جميع المعلمين الراغبين في الترشح ممن تتوفر لديهم الإمكانيات والقدرة ومؤهلات ومعايير الفوز الإسراع بترشيح أنفسهم لخوض المنافسة للفوز بالجائزة ليجني غرس ثمار النجاح والمثابرة والاجتهاد وشرف مصافحة قائد المسيرة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى "حفظه الله ورعاه " .

المعلم المتميز  هو المعلم القطري الذي يقوم بمهام التدريس في التعليم الحكومي أو الخاص في دولة قطر، والحاصل على تقدير ممتاز بمعدل 90% أو أكثر في التقرير السنوي لآخر ثلاث سنوات.

وتتضمن شروط الاشتراك أن يكون المرشح قطري الجنسية ، أمضى في مهنته خمس سنوات على أن تكون السنوات الثلاث متصلة، وأن يكون مسماه الوظيفي الحالي معلماً، وأن يكون حاصلاً على البكالوريوس. كما يشترط أن يكون حاصلاً على تقدير ممتاز بمعدل 90% أو أكثر في التقرير السنوي لآخر ثلاث سنوات. وألا يكون قد فاز بالجائزة خلال السنوات السابقة، و التقيد بميثاق وأخلاقيات المهنة.

ويُمنح المعلم المتميز الميدالية البلاتينية وشهادة التميز بالإضافة الى مكافأة مالية قدرها 60 ألف ريال قطري.

 ​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *