تفاصيل الخبر

المسرح المدرسي منبر لتوجيه الرسائل التربوية الثرية والمثرية لدى الطلبة

5 ديسمبر 2018

المسرح يلعب دوراً مهماً في تنشئة الطلبة لما يبثه من قيم وأخلاق في نفوس الأبناء بشكل غير مباشر ، ومن مدرسة رقية الإعدادية للبنات ، وخشبة مسرح عبد العزيز ناصر بسوق واقف ، كانت الانطلاقة للاهتمام بالمسرح المدرسي  - في نسخته الأولى - حيث توليه  وزارة التعليم والتعليم العالي  _ ممثلة بقسم الفنون والمسرح _ اهتماماً كبيراً لما له من فائدة في رسم شخصيات الطلبة وتقويم سلوكهم ، ومؤخراً شهدت الساحة التعليمية ، والمدارس الحكومية على مستوى قطر  التي اجتهدت لمشاركة طلبتها في التظاهرة المسرحية المدرسية  والذي اختتمت من قريب .​

ويعتبر المسرح المدرسي خطابا تربويا يعلم الطلبة  اكتشاف الذات ، ومن خلالها تتم عملية اكتشاف العالم ، ومن هنا تبدو أهمية الأنشطة المسرحية التي عكف خبراء التربية والتعليم على دراستها ، والمسرح المدرسي يساهم في إيجاد إنسان سعيد ومتوازن ، فالمسرح المدرسي قناة من القنوات التربوية الهامة في مجال تكوين وبلورة شخصية الطفل نفسيا واجتماعيا ووجدانيا ، علاوة على ما يحققه من إشباع لرغباته في اللعب والتقليد والمحاكاة والتعبير وصقل الموهبة ، ويرى كثير من علماء النفس أن التمثيل من أهم الوسائل التي تستخدم لتحقيق الشفاء النفسي ، فقيام المرء بتمثيل دور ما في إحدى التمثيليات أو قيامه بمشاهدة تلك التمثيلية يؤديان عادة إلى نقص التوتر النفسي وتخفيف هذه الانفعالات المكبوتة، وذلك عندما يندمج الممثل أو المتفرج في جو التمثيلية ويتقمص دورا معينا فيها .

ومن الظواهر النفسية التي يمكن معالجتها عن طريق التمثيل الخجل والانطواء وعيوب النطق ، فالمسرح له قدرة على تفجير كل الطاقات المكبوتة داخل الطفل فهو يعيد التوازن النفسي إليه ويحقق جاذبيته على مستويين الجمالي والذهني ، فعلى المستوى الجمالي يعمل المسرح في ذلك عمل الموسيقى والرسم  وغيرها من فنون على الإسهام في احتياجات الإنسان العاطفية ، وإشباع نهمه إلى كل ما هو جميل ،  وعلى المستوى الذهني نجد أن القالب الدرامي يتضمن التعبير عن نسبة هائلة من أعظم الأفكار التي يعبر عنها عقل الإنسان .

وبما أن المسرح المدرسي فن تعبيري بالدرجة الأولى فإنه يعتمد امتلاك مجموعة من المهارات التي يقتضي بلوغها للقيام بأعمال شخصية بناء على مواقف درامية وحركية وصوتية تتجلى في الإلقاء والإنشاد والاستعراض والغناء والانسجام في ( اللون - الأثاث – الديكور ) .

وكان رواد المسرح المدرسي في السبعينيات  كما يقول  - الكاتب  القطري القدير/  صالح المناعي/ منهم  - الأستاذ بدر الدين حسنين ، والأستاذ صحصاح والأستاذ موسى عبد الرحمن  " رحمه الله " هم أول من قاموا بزرع شجرة فنون المسرح في المدارس باختلاف أنواعها ومراحلها ، ثم جاء من بعدهم الأستاذ حسن حسين ، و الأستاذ محمد البلم ،  من خلال تقديم العروض المسرحية الناجحة، واستمرت التجربة في النمو إلى أن أصبحت منتشرة في معظم المدارس . وجاء بعد ذلك الفنان حسن إبراهيم بعمل نهضة كبيرة حتى أصبح قيمة أعلى تحت اسم توجيه التربية المسرحية ، وأصبح هو من يقوم برئاسته والذي ضم العديد من كبار المخرجين والنقاد ومهندسي الديكور خريجي الأكاديمية سواء كانوا من الفنانين القطريين أو من جنسيات أخرى والذين قاموا بتقديم العروض المسرحية الناجحة على جميع المراحل التعليمية ( الابتدائية والإعدادية والثانوية ) ، كما قام بضم التربية الموسيقية إلى توجيه التربية المسرحية ،  وقد تخرج الكثير من الطلاب والتحقوا بأكاديميات الفنون وأصبحوا فنانين محترفين في مسارح قطر والإذاعة والتلفزيون وأصبح توجيه التربية المسرحية جزءا من منظومة الدولة في ازدهار الفنون والثقافة والمعرفة في وطننا العزيز .

وخرجت من المسرح المدرسي  الكثير من المواهب المسرحية في قطر ، كتابة وتمثيلاً وإخراجاً ، وأصبح الكثير من هذه المواهب مشهوراً في المجال المسرحي ، محلياً وخارجياً ، وفازوا بجوائز محلية وخليجية ، عربية وعالمية ، خلال المهرجانات والمسابقات المسرحية التي شاركوا فيها ، وفي إمكان الفرق المسرحية المعنية  الاستفادة من المواهب الطلابية والكفاءات المدرسية ،  من كتاب وممثلين ومخرجين ، وذلك عبر تشجيعهم ودعمهم على إعداد وعرض مسرحيات داخل المدارس الحكومية والخاصة ، يشارك فيها عدد من الطلاب والطالبات ، وتتضمن رسائل ثقافية وتربوية مستمدة من الواقع المدرسي ويمكن في هذا المجال الاستفادة من مواضيع الكتب المدرسية  وتوصيل  العديد من الرسائل التوعوية والتثقيفية والتربوية لطلاب المدارس، ولجميع فئات المجتمع  .

إن المسرح فن ثقافي وتربوي ، يسهم في نشر القيم والمبادئ والتوعية لدى الجمهور من مختلف الفئات والأعمار، وقد أسهم المسرح المدرسي  ، في تأكيد الولاء و الانتماء  لقيادة البلاد الرشيدة ، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله  ، وتعزيز الهوية الوطنية ، والتعبير عن العادات والتقاليد الأصيلة ، والإضاءة على الظواهر الاجتماعية والتربوية والثقافية ، ونشر التوعية في مختلف مجالاتها الأمنية والصحية والاجتماعية وغيرها ، وفي إحياء المناسبات الوطنية، مثل « اليوم الوطني » والفعاليات العالمية التوعوية وذلك عبر عدد من المسرحيات ذات الرسائل الوطنية ، والثقافية والتربوية والتوعوية ، التي يمكن عرضها على خشبة المسرح المدرسي 
ويعتبر التمثيل المسرحي من أهم الفنون في العصر الحديث ، كونه الطريق المباشر والأقصر للتواصل مع الجمهور، وتوجيه الرسائل الثقافية والتربوية المختلفة ، بأسلوب سهل وجذاب ، ومن ثم فإن السير في درب التمثيل وإتقان فنونه ، يعد من أكبر المزايا التي يمكن أن يتمتع بها أي صاحب رسالة ثقافية تربوية ، لذلك يعتبر العمل في التمثيل المسرحي  المدرسي  منحة كبيرة ،  لمن يحصل عليها  ، تجعله يسهم بشكل كبير في تنشئة أجيال وأجيال .
وقد حملت المسرحيات التي عرضت بمدرسة رقية الإعدادية للبنات ، وفي مسرح عبد العزيز ناصر  بسوق واقف ،  رسالة وطنية وثقافية وتربوية مهمة ،  برفض الحصار على قطر ، والتحذير من الأطماع الخارجية التي تهدد بلادنا ومقدساتنا وثقافتنا العربية والإسلامية ، كما شددت على التمسك بديننا الإسلامي الحنيف السمح ، والوسطي والمعتدل ، والتعاون لما فيه خير العرب والمسلمين والإنسانية.

وما أحوجنا اليوم في قطر إلى مواكبة توجهات وجهود قيادة البلاد الرشيدة ، عبر إنتاج وعرض وتوثيق المزيد من المسرحيات المدرسية التي تحمل رسائل وطنية وثقافية وتربوية ، تتناول نعمة الأمن والأمان ، ومسيرة التطور والرخاء والسعادة التي ينعم بها المواطنون والمقيمون والزوار على حد سواء في قطر ، التي تنشر قيم الدين الإسلامي الحنيف ، ووسطيته واعتداله وسماحته ، في ظل ما يشهده العديد من الدول من أطماع خارجية ، وصراعات داخلية ، وتطرف وإرهاب .
لقد آمنت  وزارة التعليم والتعليم العالي ، وصنّاع القرار التعليمي فيها  ،  بالدور الثقافي والتربوي للمسرح  المدرسي  ، والمطلوب اليوم زيادة تشجيع  الطلبة على دراسة المسرح أكاديمياً ،  في الداخل والخارج   ، لرفد المسارح  القطرية بأساليب وتقنيات حديثة ، في الكتابة والتمثيل والإخراج ، تسهم في إيصال رسالته الثقافية والتربوية ، بشكل عصري ، يستسيغه جيل اليوم ، الذي ينشغل بالهواتف المتحركة الذكية ، ومواقع «الإنترنت» التواصل الاجتماعي (فيس بوك، وتويتر، وانستغرام، وسناب شات...).

ويعد التعليم أحد العوامل الأساسية لتطور المسرح  المدرسي ، ونجاح دوره الثقافي والتربوي والتنموي ، وهو أيضاً ما آمن به صنّاع القرار التعليمي  ، حيث أقيم المهرجان المسرحي المدرسي

الأول  ( الموازي )  الذي أقيم على مدار ثلاثة أيام متتالية بمدرسة رقية الإعدادية للبنات ، وذلك تحت رعاية وتنظيم قسم الفنون والمسرح بوزارة التعليم والتعليم العالي .

وقد تضمن عروض مسرحية مميزة ومواهب طلابية واعدة وأيضا مشاركة مجتمعية من جانب أولياء الأمور ضمن حرص إدارة المدرسة على تفعيل المشاركة المجتمعية في أنشطة المدرسة .

وتم تقديم فقرة من قسم الدعم التعليمي الإضافي ، وعرض فيديو ( كواليس مسرحية أحلم .. ولكن ).

والذي نال إشادة من جميع الحضور الذين أشادوا بما يقدمه الطالبات المشاركات في المسرحية وتفاعل الجمهور مع مسرحية أحلم ... ولكن.

كما زار ت فعاليات المهرجان طالبات من مدرسة قطر الإعدادية  للبنات ومدرسة فاطمة الزهراء الإعدادية للبنات، ومدرسة آمنة بنت وهب الإعدادية للبنات، ومدرسة برزان الإعدادية للبنات، ومدرسة سودة بنت زمعة الإعدادية للبنات، ومدرسة الوجبة الإعدادية للبنات. ومدرسة الوكرة الابتدائية للبنات ومدرسة الوكير الابتدائية للبنات، ومدرسة سمية الابتدائية للبنات.

وتصب جميع الأعمال المسرحية التي عرضت في المهرجان  في صالح القوالب الوطنية التراثية والأخلاقية والتي تكشف عن قدرات ومواهب وطاقات الطلبة في النشاط المسرحي وفنون الأداء المختلفة .

وخلال اليوم الأول تم تنظيم زيارات لطالبات من مدرسة معيذر الإعدادية للبنات ومدرسة سكينة الإعدادية للبنات ومدرسة الوكرة الإعدادية للبنات ومدرسة البيان الإعدادية ومدرسة غرناطة الإعدادية للبنات، وكذلك مدرسة الاسراء الابتدائية للبنات ومدرسة نسيبة بنت كعب الابتدائية للبنات ومدرسة الفلاح الابتدائية للبنات.

أما اليوم الثاني للمهرجان فتم تقديم عروض مسرحية " الحق حريق  " لطالبات مدرسة مسيعيد المشتركة للبنات، ومسرحية البيت الجميل لطالبات مدرسة ميمونة الابتدائية للبنات.

كما زارت المهرجان طالبات من مدرسة رفيدة بنت كعب الإعدادية للبنات ومدرسة الأقصى الإعدادية للبنات ومدرسة حفصة الإعدادية للبنات، ومدرسة فاطمة بنت الوليد بن المغيرة الإعدادية للبنات، ومدرسة زينب الإعدادية للبنات، كما تم تقديم عروض لطالبات مدرسة خديجة الابتدائية للبنات ومدرسة أم سلمة الابتدائية للبنات ومدرسة جويرية بنت الحارث الابتدائية للبنات.

وقد أكدت السيدة /   مريم نعمان العمادي  / مديرة مدرسة رقية الإعدادية للبنات على سعادة مدرسة رقية باستضافة هذا المهرجان والمشاركة في تنظيم فعالياته التي تقام للمرة الأولى ،  مشيرة إلى أن المدرسة تحرص كل الحرص على تنظيم مختلف الأنشطة التي تهدف لتنمية قدرات الطالبات وتعزيز المشاركة المجتمعية.

وأوضحت أن  المهرجان المسرحي المدرسي الأول  يهدف إلى إبراز الأنشطة التربوية ومن ضمنها النشاط التربوي المسرحي الذي يساهم في تفعيل النادي المسرحي وفنون الأداء بالمدارس والذي يعد من ممارسات الأنشطة التربوية والتعليمية المميزة ذات الأثر الملموس لدى طلبة  المدارس والذي ينعكس بصورة إيجابية على مستوى الطلبة وجودة المخرجات التعليمية بشكل عام .

وقد أثنت السيدة / عائشة إبراهيم شهبيك /  مديرة مدرسة مسيعيد المشتركة  على المهرجان وقالت أنه  أعطى فرصة للطالبات لعرض مهاراتهم وقدراتهم و إمكانيتهم المتميزة أمام الجمهور مما كسر حواجز نفسية كثيرة مثل مواجهة الجمهور و الإلقاء و التعبير عن رغبات داخلية وظهرت من خلال الأدوار و المواقف التي عاشوها على المسرح.

وقالت السيدة / عزلاء القحطاني  / منتجة في قناة بين : أن المهرجان أكثر من رائع حيث أنني مع وجود المسرح المدرسي لما له تأثير إيجابي و تعزيز القيمة التربوية و اكتشاف المواهب الكامنة لدى الطالبات و تتمنى استمرار مثل هذه الفعاليات وأحيي مديرة المدرسة لهذه الاستضافة المميزة و التنظيم الأكثر من رائع .

وأيدت السيدة / سارة الأنصاري / مديرة مدرسة ميمونة الابتدائية  فكرة المهرجان حيث أن هذا النوع من المخرجات يبني القيم و المبادئ بطريق تلقائية سلسة ويخرج جيل مبدع وطبق جيد لاستراتيجية التمثيل ولعب الأدوار والتي بدورها تدعم العملية التعليمية .

ويهدف المهرجان المسرحي المدرسي الأول إلى إبراز الأنشطة التربوية ومن ضمنها النشاط التربوي المسرحي الذي يساهم في تفعيل النادي المسرحي وفنون الآداء بالمدارس والذي يعد من ممارسات الأنشطة التربوية والتعليمية المميزة ذات الأثر الملموس لدى طلاب المدارس والذي ينعكس بصورة إيجابية على مستوى الطلبة وجودة المخرجات التعليمية بشكل عام .

ثم جاء موعد عروض الرجال  الذي شهدها سعادة الدكتور / محمد عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي على خشبة مسرح عبد العزيز ناصر بسوق واقف واستمرت  فعالياتها ثلاثة أيام  .   

وقد أعرب سعادة الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي عن سعادته بانطلاقة فعاليات  المهرجان المسرحي المدرسي الأول والذي تزامن مع استعدادات البلاد  للاحتفال بعيدها الوطني مما يضفي مزيداً من الأجواء الاحتفالية في الوسط التربوي والتعليمي والمجتمعي ،  مشيداً في هذا السياق بالأهداف الفنية والتعليمية والتربية والوطنية  للمسرح في بناء شخصية الطلاب وصقل مهاراتهم وتنمية ملكاتهم وقدراتهم ومنحهم الشجاعة الأدبية ، وقال إن المسرح يعتبر  المؤسسة التربوية الاولى  نظراً لدور الرائد في بناء الأمم  مستشهداً بمقولة " أعطني مسرحاً اعطك أمة"   هذا بجانب  دوره في تعزيزه  القيم الأخلاقية والوطنية وترسيخها لدى الناشئة.

وشدد وزير التعليم على الحاجة لتفعيل دور المسرح  لأنه يعزز التعبير الشفهي والكتابي ويفجر طاقات الطلبة  وينمي ذوقهم الجمالي والأدبي ويكسبهم مهارات حياتية كالخطابة والإلقاء وروح الفريق ومهارات التواصل وهي من صميم الكفايات التي  ضمناها الإطار العام للمنهج التعليمي الوطني لدولة قطر .

ودعا سعادته  الإدارات المدرسية للاهتمام بتشكيل الفرق المسرحية بالمدارس ودعمها.. منوهاً بدور المسرح في إضفاء عنصر المتعة والتشويق وتبسيط وتسهيل المواد الدراسية من خلال ما يعرف بمسرحة المناهج الدراسية.

و ثمّن سعادة الوزير الحراك التربوي الذي أحدثه المهرجان المسرحي في الوسط التربوي والتعليمي، كما أشاد  بالأداء المسرحي للطلاب  في أداء المسرحات والإلقاء الشعري كما  ثمن دور  المدارس المشاركة  في تحقيق اهداف المهرجان وغاياته.

من جانبها أكدت  السيدة / سعاد السالم / رئيسة قسم الفنون والمسرح بوزارة التعليم  إيمانِ الوزارةِ العميقِ بأهميةِ تفعيلِ الأنشطةِ التربويةِ الفعَالةِ حين أرست قواعدَ النشاطِ المسرحيِ بالمدارسِ ، ودعَمتهُ إداريًا، وفنيًا ، ثقةً منها بقدرتهِ على تشكيلِ الوعيِ السليمِ لأبنائِنَا الطلابِ ، وتأكيداً على دوره المؤثرِ في إيجادِ جيلٍ مؤمنٍ بقيمهِ ومبادئِهِ قادرٍ على مواكبةِ تطوراتِ العصرِ.

وأوضحت  أنًّ للمسرحِ المدرسيِ فوائدَ متنوعةً ، فبجانب كَونِهِ يحققٌ المتعةَ للطالبِ ، فإِنهُ يعملُ على إثراء قاموسهِ اللٌغَوِيِ ، وتنميةِ قدرتهِ على التعبيرِ، وإكسابِهِ قيمًا تربويةً وأخلاقيةً ، بالإضافة إلى اعتباره وسيلةً لتخفيف الضُغُوطِ النفسيةِ ، وتعزيزِ الثقةِ بالنفسِ بالتخلصِ من أزمةِ الانطواءِ ، وعلاجِ مشاكلِ النطقِ ، بجانبِ تنميةِ القدرةِ على الصبرِ والتحمُلِ، وتنميةِ الذوقِ الفنيِ والجماليِ .

وأشارت  إلى أن الأنشطة َالمسرحيِّةَ لها علاقةٌ إيجابيةُ ٌبالتحصيلِ الدراسيِ ، حيثُ تُسهِمُ في كسرِ جَو المللِ والرتابةِ وأسلوبِ التلقينِ ، وجعلِ المدرسةِ بيئةً جاذبةً للطلابِ ، فيصبحُ الدرسُ أكثرَ حيويةً ، لا سِيمَا حينما  يستنفِرُ  الطالبُ كاملَ حَواسِهِ لاستقبالِ المعلومةِ ، مما سيجعلُ التفاعلَ الذهنيَ للطالبِ في أعلى مستوياتِه .

واختتمت  بالقول أعطني مسرحًا تربويًا ، أُعطِكَ جِيلاً صالحًا مُصلِحًا ثم توالت بالتسلسل العروض المسرحية لليوم الأول  ، فقدم طلاب مدرسة القادسية النموذجية للبنين العرض المسرحي ( الفقير والطماع ) تأليف أيمن دراوشة وإخراج سوسن الهواري ، بإشراف النائب الإداري / ريم العتيبي ، والنائب الأكاديمي / هدى الحمادي ، والإشراف العام / عائشة سلطان المفتاح مديرة المدرسة ،   وتدور أحداث المسرحية ، حول صياد فقير يعيش مع أبنائه في منزل متواضع ،  وكان له جار غني يملك الكثير من الأموال والمحلات ، وقد طمع هذا التاجر في بيت الصياد الفقير ،  وطلب منه أن يبيع له البيت الذي يعيش فيه  ، مقابل مبلغ صغير من المال ،  لكن الصياد رفض أن يبيع البيت وهنا جنّ جنون التاجر الظالم  ، وصمم على أن ينتقم من الصياد  ، فأرسل عماله وحطم قارب الصياد الذى يملكه فحزن الصياد وأخذ يمشي هنا وهناك يفكر ماذا يفعل وهو يحمل في يده إناء قديما مزخرفا بالألوان الذهبية حتى وصل إلى الميناء  ، ووجد سفينة كبيرة فنادي عليهم  ، وطلب منهم أن يأخذوه معهم ،  وركب معهم السفينة وساعدهم في أعمالهم ولكن فجأة هبّت عليهم عاصفة دمرت السفينة لكن الصياد تمسك بالألواح الخشبية من السفينة فحملته الأمواج ووصل إلى جزيرة كبيرة ،  وحمله سكان الجزيرة إلى الحاكم وعاش معهم وبعد فترة طلب من الحاكم أن يعيده لوطنه فأمر الحاكم أن يصنعوا له سفينة كبيرة معبأة بالكثير من المجوهرات والحلي ، وصل الصياد لبلده محملا بكل ما لذا وطاب من حلي ومجوهرات وهنا وصل الخبر إلى التاجر الطماع  فقرر أن يذهب إلى حاكم الجزيرة لكي يستولي على كل ثرواتها فأخذ يعد ويجهز الهدايا من كل شكل ولون ليقدمها للحاكم وأنفق كل أمواله عليها وذهب إلى الجزيرة ووصل لحاكمها وقدم له الهدايا الفاخرة التي نالت إعجاب الحاكم وطلب من التاجر أن يطلب ما يتمنى ، وبخبثٍ من التاجر وطمعه طلب من الحاكم أغلى شيء عنده في الجزيرةّ متوقعاً أن ينال من الحاكم ما يسد طمعه ولكن إرادة الله فوق كل شيء فقد كان أغلى شيء في الجزيرة إناء الصياد الفقير الذي اتخذه الحاكم تاجا له ورمزاً للجزيرة .

وبعد تردد خلع الحاكم الاناء وناوله للتاجر فأصاب الذهول التاجر ورجع إلى بلده خالي اليدين وندم على ما فعله مع الصياد الفقير وطلب من الله أن يغفر له ويسامحه ‘فليس من العيب أن يخطئ الإنسان ولكن من العيب أن يستمر في الخطأ.

ثم تلا العرض الأول مسرحية  لمدرسة نسيبة بنت كعب بعنوان ( مملكة السلام )  تأليف وإخراج معلمة التربية المسرحية / علياء علي ، وإشراف النائبة الإدارية /عليا الكواري والنائبة الأكاديمية /نيفين درويش ، ولا نغفل الإشراف العام للعمل وهي مديرة المدرسة / سلوى النعمة ، وشارك في هذا العرض عشر طالبات قطريات قمن بتمثيل المسرحية ببساطة وأداء مبدع ومبهر للجميع وكأنك ترى عرضا مسرحيا لمحترفين ، رأينا عرضا يشتمل على كل مقاييس الإبداع من أداء الطالبات وإخراج مميز . هذا وقد بدأ العرض المسرحي بلوحة فنية استعراضية أضفت البهجة على الحضور  . وتدور أحداث المسرحية حول مجموعة من الكائنات البحرية من أسماك وقبقب وروبيان ومحار ، والتي تعيش مع بعضها في سعادة وتعاون ، ويبدأ المشهد الأول بمشهد طريف لشخصية الدولفين بالمسرحية الذي يضفي دائما بهجة لأي مكان ، والتي تحاول أن تداعب القبقب وتشاكسها في مشهد كوميدي ، وتدخل بعد ذلك الروبيان والأخطبوط للحث على التعاون ولكن تحضر سمكة الهامور التي تحثهم على المحافظة على الوقت وأهمية العمل ، وتظهر في المشهد الثاني سمكة لونها جميل من خارج مملكتهم لتروى قصتها عليهم لكي يساعدوها ، وبالفعل يحاولون مساعدتها ، ثم يبدأ المشهد الثالث بأهمية الحفاظ على البيئة وعلى الشواطئ وكيفية الاعتناء بشواطئنا ثم تقوم السمكة بالتفرقة بينهم وإيذائهم ، وبالفعل تحدث بينهم المشاكل ولكنهم بعد ذلك يعرفون أنها هي سبب هذه المشاكل ويتحدون مرة أخرى ويحاولون أن يعاقبوها ، ولكن سمكة الكنعد تحثهم على التسامح وبالفعل يوافق الجميع أن يسامحوها ويجعلوها تساعدهم على تنظيف بيئتهم ، وتنتهي المسرحية على فقرة استعراضية مبهجة تتحد فيها جميع الكائنات البحرية وكأنها يد واحدة ، و تميز العرض بالعديد من القيم التي يحتاجها طلابنا ولأن المسرح هو أسهل وسيلة لتوصيل هذه القيم فنتمنى جميعا المزيد من هذه المسرحيات التي تخاطب أطفالنا وتعزز قيمنا ، وغيرها من عروض شائقة .

وقد أعربت السيدة فوزية الخاطر في ختام المهرجان المسرحي المدرسي عن سعادتها بالمهرجان المسرحي المدرسي الأول ، وأوضحت  أن المناشط  اللاصفية ومنها نشاط المسرح تحمل من الأهداف الفنية والتعليمية والتربية والوطنية الشيء الكثير ، كما أن المسرح يلعب دوراً  كبيراً في بناء شخصية الطلاب ، وصقل مهاراتهم ، وتنمية ملكاتهم وقدراتهم ، ومنحهم الشجاعة الأدبية ، بجانب  دوره في تعزيز القيم الأخلاقية والوطنية وترسيخها لدى الناشئة .

وأكدت أن العروض المسرحية ساهمت في تفجير الطاقات الكامنة والمواهب التعبيرية  والأداء المتقن  ، وتنمية الذوق الجمالي  والأدبي  لدى الطلبة المشاركين ، وأكسبتهم مهارات حياتية كالخطابة والإلقاء وروح الفريق ومهارات التواصل ، وهي من صميم الكفايات التي  ضمنتها الوزارة الإطار العام للمنهج التعليمي الوطني لدولة قطر.

وأشارت إلى أن الأنشطة َالمسرحيِّةَ لها علاقةٌ إيجابيةُ ٌبالتحصيلِ الدراسيِ، حيثُ تُسهِمُ في كسرِ جَوِّ المللِ والرتابةِ وأسلوبِ التلقينِ، وجعلِ المدرسةِ بيئةً جاذبةً للطلابِ  .

 من جانبها قالت السيدة سعاد السالم رئيس قسم الفنون والمسرح بوزارة التعليم  في كلمة لها إن ما شهِدناهُ خلالَ المهرجانِ المسرحي المدرسي الأول 2018م ، يُعَدُ تَظَاهُرةً مسرحية أًصًلت في نفوسِ طُلابنا القيمَ الدينيةَ والوطنيةَ والأخلاقيةَ ، وتَزيَنت لوحَاتُها بفنِيَاتِ التشكيلِ المسرحيِ الذي أضاف إليها عُمقاً وجَمالًا.

وكشفت أن المهرجان  المسرحي المدرسي بعروضه  المسرحية  كشف الغطاء عن مواهبَ واعدةٍ تألقت على خشبةِ مسرح عبد العزيز ناصر بسوق واقف .

وناشدت  إداراتِ المدارسِ دعمَ النشاطِ المسرحيِ ، وتأصيلِ الفنونِ كوسيلةِ تعليميةٍ و تربويةٍ ناجعةٍ.

كما أوصت  أولياءَ الأمورِ بأهميةِ توجيهِ أبنائِهم نحوَ المسرحِ ، الذي يُبرزُ الطاقاتِ الإبداعية ، ويعالجُ المشكلاتِ، و يكشفُ عن المواهب.

كما تحدث السيد محمد الجراح موجه التربية المسرحية بوزارة التعليم  قائلاً ،  لم تكن هذه التظاهرة وليدة لحظتها ، و قد من الله علينا بنجاحها المبهر، و لم يكن ذلك إلا تكليلاً لجهودٍ متواصلة لأشهرٍ مضت ، بدأت بفكرة لتتويج الأنشطة المسرحية المدرسية ، فالمسرح المدرسي وسيلة لإبراز مواهب الطلبة ، و لتعزيز الثقة بالنفس و التخلص من مشاكل الانطواء و الخجل و التردد ..

و قد كانت تجربة المهرجان متميزةً فريدة ، حيث شارك في المهرجان 16 مدرسة بنين و بنات بالمراحل الابتدائية و الإعدادية ، حيث أبرز المهرجان مواهب 349 طالب و طالبة ، استغرقوا 2540 ساعة من التدريب على فنون الأداء المسرحي .

وأوضح أن العروض المسرحية  احتوت على مختلف القيم  و المضامين الوطنية و التربوية و الأخلاقية ، و عكست أبعاداً جمالية  باحتوائها على عناصر التشكيل  المسرحي .

وقد قدم في اليوم الأخير عرضين  ، الأول مسرحية الحكمة  لمدرسة قطر الابتدائية للبنات حيث قام بتأليف المسرحية الأستاذ / محمد ربابعة و قامت بالإخراج الأستاذة / عبير خيري

وتحتوي المسرحية على قيم عديدة لابد من زرعها في نفوس الطالبات مثل : الأمانة ،الصبر والتأني قبل القيام بأي عمل والتأمل في عواقبه .

فالمسرحيّة هي قصّة أدبيّة كُتبت لكي تُمثَّل على خشبة المسرح ، فهي لا تُقرأ قراءة كالقصة أو الرواية إنما تُشاهد من خلال أشخاص يقومون بأدوار معينة أمام الجمهور، والمسرح هو المكان الذي يَقْصده الناسُ من أجل مشاهدة المسرحيّة، حيث أُخذت التسمية من المكان الذي تُعرض فيه.

والعرض الثاني  قدمه فريق نادي المسرح بمدرسة جوعان بن جاسم النموذجية للبنين  بعنوان ( أحبك يا وطني ) من إعداد وإخراج معلمة التربية المسرحية الأستاذة : نهلة إبراهيم

وتتمحور المسرحية حول قيمة حب الوطن وكيفية التعبير عنه وذلك من خلال أربع لوحات يمثل من خلالها الطلاب أدوارا متعددة. فتأتي أولا لوحة الغوص لتعزز ذاكرة الأبناء بالمهن والحرف القديمة وتليها لوحة الألعاب الشعبية ، وبعدها تكون لوحة الشعر النبطي والتي تركز على أهمية الشعر العربي وبراعة الأهل والأجداد فيه ، ثم ختمت بلوحة العرضة القطرية.

وتكمن أهمية هذا العرض المسرحي في تركيزه على فكرة نشر الوعي لدى الطلاب وتشجيعهم على تقدير قيمة الوطن ، وكيفية الاستثمار الأمثل للاحتفال باليوم الوطني كل عام.

وقد شارك عدد من طلاب المدرسة بهذه المسرحية ومنهم : فيصل جاسم السويدي ، احمد عبدالواحد أحمد ، عبد الرحمن جاسم عبدالرحمن ، خالد عبدالرحمن العمري، حمد عبدالله فخرو، محمود عبدالله محمود، سعد حمد الكعبي .

مهرجان المسرح المدرسي الأول  كان حلماً يداعب الخيال ، ولكنه  أصبح حقيقة واقعية ، فهناك خطوات اتخذت بالفعل لتفعيله  ، باعتباره نقلة إيجابية لإعادة بث القيم والأخلاق والعادات العربية الأصيلة في نفوس الأبناء ، وإحياء التراث الثقافي العربي والإسلامي، ومواجهة التحديات التي تواجهها دولة قطر من الحصار الجائر عليها.​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

المسرح المدرسي منبر لتوجيه الرسائل التربوية الثرية والمثرية لدى الطلبة
المسرح المدرسي منبر لتوجيه الرسائل التربوية الثرية والمثرية لدى الطلبة
المسرح المدرسي منبر لتوجيه الرسائل التربوية الثرية والمثرية لدى الطلبة
المسرح المدرسي منبر لتوجيه الرسائل التربوية الثرية والمثرية لدى الطلبة
المسرح المدرسي منبر لتوجيه الرسائل التربوية الثرية والمثرية لدى الطلبة
المسرح المدرسي منبر لتوجيه الرسائل التربوية الثرية والمثرية لدى الطلبة
المسرح المدرسي منبر لتوجيه الرسائل التربوية الثرية والمثرية لدى الطلبة
المسرح المدرسي منبر لتوجيه الرسائل التربوية الثرية والمثرية لدى الطلبة