تفاصيل الخبر

طلاب المدارس يتنافسون على المراكز الأولى في أسبوع البحث العلمي

10 مارس 2019

برعاية سعادة الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي، انطلقت صباح اليوم فعاليات الأسبوع  الوطني للبحث العلمي "باحثون واعدون من أجل قطر"  في نسخته الحادية عشرة. والذي تنظمه وزارة التعليم والتعليم العالي والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو مؤسسة قطر، ويستمر حتى يوم الأربعاء الموافق 13 مارس الجاري، بمركز قطر الوطني للمؤتمرات. حيث قامت الأستاذة فوزية الخاطر وكيل الوزارة  المساعد للشؤون التعليمية بجولة زارت خلالها  معرض أبحاث طلاب المرحلة الابتدائية الذي جرى اليوم تحكيم أبحاثه.

وشهدت فعاليات اليوم الأول عرض وتحكيم أبحاث طلاب المرحلة الابتدائية، التي مرت بمرحلتين: التحكيم الالكتروني، ثم المرحلة الثانية وهي تشمل مناقشة المحكمين للطلاب في الأبحاث التي تقدموا بها، وشاركت في المسابقة جميع المدارس الحكومية وبعض المدارس الخاصة حيث تقدم 191 مشروعاً. كما أقيمت اليوم نهائيات النسخة الرابعة من أولمبياد الفيزياء والفلك.

 

كما قدمت اليوم ضمن فعاليات اليوم الأول للأسبوع الوطني للبحث العلمي ورشتان: الأولى قدمتها الأستاذة سعاد العبد الله  معلمة العلوم بمدرسة حطين النموذجية للبنين الحاصلة على حاصلة على جائزة التميز العلمي ، والحااصلة أيضاً على عدة جوائز في البحث العلمي في المسابقات المحلية والدولية ، وكانت الورشة بعنوان البحث العلمي رحلة إنجاز . تطرقت خلالها الى التعريف بطريقة تدريب الطلاب على تنفيذ مشروع بحثي، من حيث اختيار الطلاب واختيار مشكلة البحث، وتسجيل براءة الاختراع، و التعرف على الإنجازات التي حققتها من خلال البحث العلمي.

أما الورشة الثانية فكانت بعنوان التعلم القائم على المشاريع وقدمها كل من السيد زايد قاسم، و ريتشل سميث من مركز التطوير التربوي بمؤسسة قطر، وتناولت الورشة شرح مفهوم التعلم القائم على المشاريع وأهميته وعناصره، وكيفية التخطيط لمشروع، من خلال عرض عدد من التجارب والأمثلة والتطبيقات من نظام Stem.

وصرحت الأستاذة ريما أبو خديجة، مدير إدارة المناهج الدراسية ومصادر التعلم في وزارة التعليم والتعليم العالي: "انطلاقاً من نقاط التركيز التي حرصت عليها الاستراتيجية الثانية للتنمية الوطنية 2018-2022 التي ترمي إلى تحقيق تطلعات رؤية قطر الوطنية 2030، وهي التركيز على الإنسان باعتباره أداة التنمية وغايتها في نفس الوقت، فقد حرصت وزارة التعليم والتعليم العالي، ممثلة في إدارة المناهج الدراسية ومصادر التعلم، على دعم البحث العلمي في المدارس من خلال وضع الخطط ومتابعة تنفيذها، والإشراف على منسقي الأبحاث العلمية في المدارس، وتقديم الدعم اللازم لهم لنشر ثقافة البحث العلمي بين الطلاب قاطبةً. كما حرصت الإدارة على تنمية وتطوير المهارات البحثية للمعلمين من خلال مسابقة البحث الإجرائي للتربويين، فيما اهتم قسم البحث العلمي بتنويع مسابقات البحث العلمي بين الطلاب من خلال تأسيس علاقات تعاون مع عدد من الجهات البحثية في الدولة، بهدف تمكين الطلبة من إتقان المهارات البحثية وتنمية مهارات التفكير الناقد وحل المشكلات لخدمة وطننا الغالي قطر، ومن ثم تأهيلهم لتحقيق المزيد من النجاحات والمراكز الهامة في المسابقات البحثية المحلية والعالمية".

وأوضحت الدكتورة عائشة العبيدلي، مدير بناء القدرات البحثية في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، قائلة: "نحن في غاية الفخر بشراكتنا مع فريق البحث العلمي بوزارة التعليم والتعليم العالي من أجل نشر ثقافة الاستقصاء والبحث العلمي في مراحل التعليم قبل الجامعي، خاصة في المرحلتين الإعدادية والثانوية. وتمثلت أدوار الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي في هذه الدورة المتميزة من المسابقة في الإسهام في تدريب مشرفي ومنسقي البحث العلمي على أخلاقيات البحث العلمي، بالإضافة إلى فحص وتدقيق جودة المشروعات البحثية المقدمة من الطلبة".

وختمت العبيدلي بالقول: "هذا العام، سنوفر مفاجأة خاصة لطلاب المرحلة الابتدائية على شكل معرض مرح للعلوم، بمساعدة شركائنا، من أجل منح الطلاب الخبرة العملية، وتحفيزهم على تطوير مهاراتهم واكتساب مفاهيم ومهارات جديدة".

من جهته، قال السيد يوسف عبد الرحمن صالح، المدير التنفيذي لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا: "تتشرف واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بالمشاركة من جديد في الأسبوع الوطني للبحث العلمي، وهو برنامج يصقل ملكات الإبداع في عقول شبابنا، من خلال التجارب التطبيقية في مجالات العلوم والتكنولوجيا، ويعلمهم كيفية تحديد المشاكل العالمية وإيجاد الحلول المناسبة لها. وتتسق هذه الديناميكية مع رسالتنا الرامية لإنشاء بيئة تتبنى الابتكار والتعاون". وأضاف: "يُساعد الأسبوع الوطني للبحث العلمي على بناء جيل من المبتكرين والمفكرين الناقدين، الذين تأمل واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بأن يقوموا بدعم وبناء مستقبل مستدام لدولة قطر".

وتشارك واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو في قطاع البحوث والتطوير والابتكار في مؤسسة قطر، والتي تحتضن الابتكار العلمي والتكنولوجي كما تدعم ريادة الأعمال والشركات التكنولوجية،  كشريك استراتيجي للأسبوع الوطني للبحث العلمي. سيطلع الطلاب على فرص التمويل والتطوير المتاحة للراغبين منهم في متابعة مهنة البحث العلمي والتطوير، والتي يقدمها الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، والمؤسسات الشريكة في الحدث.

وإلى جانب تقديمه تجربة تعليمية رائعة للطلاب، سينخرط المعلمون والعاملون في المدارس الحكومية والخاصة أيضًا في ورش عمل مركزة التي يقدمها خبراء من معهد التطوير التربوي ووزارة التعليم والتعليم العالي. كما ستقام نهائيات مسابقة FameLab في 13 مارس المقبل مع تكريم الفائزين في المسابقات المختلفة في حفل توزيع الجوائز الخاص بمناسبة نهاية حدث هذا العام.

وقد تلقت المسابقات والأنشطة العلمية التي تستمر على مدار أسبوع كامل، 722 مشروعًا بحثيًا من الطلاب من مختلف المدارس في قطر؛ اختير من بينها 150 مشروعًا للمنافسة في الجولة النهائية. وكانت قد نظّمت المدارس مسابقات داخلية لاختيار أفضل تسعة مشاريع بحثية في مختلف المجالات، وذلك استعدادًا لمشاركتهم في الأسبوع الوطني للبحث العلمي. وقام فريق من الخبراء والباحثين والأكاديميين من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي، باختيار أفضل المشاريع البحثية الأصيلة من بين المشاريع المتنافسة.

ويتنافس المشاركون ضمن تسع فئات علمية مختلفة، تؤهلهم للمشاركة في المسابقات الإقليمية الدولية، مثل معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة في الولايات المتحدة، ومعرض آيتكس الدولي في ماليزيا، مما سيوفر لهم الفرصة للتنافس مع نخبة من ألمع العقول العالمية وعرض بحوثهم التي تبرز قدراتهم الإبداعية.

ويعرض الطلاب مشاريعهم العلمية والبحثية ضمن النسخة الحادية عشرة من المعرض الوطني للأبحاث العلمية، الذي سيفتح أبوابه للجمهور يوم 13 مارس المقبل، ويتناول التحديّات المعاصرة التي تواجهها دولة قطر والعالم في مختلف المجالات.   

ومن بين الفعاليات، يقام "مهرجان مرح العلوم" لطلاب المرحلة الابتدائية من الصف الأول إلى الصف الخامس، في 12 مارس المقبل، ويهدف إلى تحفيز الطلاب لدراسة مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وذلك من خلال تجارب عملية ونشاطات مختلفة تنظمها المؤسسات الأكاديمية الشريكة في الحدث، ومن بينها أيضًا نهائيات مسابقة قطر الوطنية للغة البرمجة، ونهائيات النسخة الرابعة من أولمبياد الفيزياء والفلك، بالإضافة إلى فعاليات أخرى.

 إن هذه الاحتفالية العلمية السنوية هي مسابقة على مستوى البلاد، تهدف إلى تعزيز وتطوير والإشادة بمهارات الطلاب العلمية والبحثية لدى طلاب المراحل الإعدادية والثانوية من مختلف مدارس الدولة، وتسعى إلى رفع روح التعاون والمنافسة بين الطلاب لتحقيق التميّز في مجال البحث العلمي. واستكشف الطلاب مواضيع علمية مختلفة من خلال مشاريعهم البحثية التي هدفت إلى معالجة التحديات الحالية التي تواجهها دولة قطر والعالم.​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

طلاب المدارس يتنافسون على المراكز الأولى في أسبوع  البحث العلمي
طلاب المدارس يتنافسون على المراكز الأولى في أسبوع  البحث العلمي
طلاب المدارس يتنافسون على المراكز الأولى في أسبوع  البحث العلمي
طلاب المدارس يتنافسون على المراكز الأولى في أسبوع  البحث العلمي
طلاب المدارس يتنافسون على المراكز الأولى في أسبوع  البحث العلمي