تفاصيل الخبر

اختتام فعاليات الأسبوع الوطني للبحث العلمي وتكريم الفائزين بالجوائز الخاصة

14 مارس 2019

كرمت السيدة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد  للشؤون التعليمية والدكتور عبد الستار الطائي الرئيس التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي  الطلاب المتفوقين في مسابقات الأسبوع الوطني للبحث العلمي ،  وذلك في في ختام  النسخة الحادية عشرة من الأسبوع الذي أقيم تحت شعار "باحثون واعدون من أجل قطر"  في الفترة من 10-13 مارس الجاري بمركز قطر الوطني للمؤتمرات.

 حضر الحفل عدد من كبار مسؤولي  وزارة التعليم والتعليم العالي، ونخبة من كبار المسؤولين من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو مؤسسة قطر، ونخبة من الأكاديميين وأعضاء مجتمع البحث العلمي في دولة قطر.

 وقالت السيدة ريما أبو خديجة، مدير إدارة المناهج ومصادر التعلم في وزارة التعليم والتعليم العالي في كلمة ألقتها في حفل الختام :" لقد انطلقت مسابقة البحث العلمي عام 2009 في مدارس قطر الحكومية، بمشاركة 29 مدرسة في المرحلتين الإعدادية والثانوية فقط، بنين وبنات، واستمرت المسيرة في تقدمها حتى عام 2019   ليرتفع عدد المدارس المشاركة في مسابقة البحث العلمي للطلبة إلى 138 مدرسة، وعدد المدارس المشاركة في البحث الاجرائي إلى 114 مدرسة".

وأضافت: "وعلى مدى أحد عشر عاما من العمل المتواصل في برامج البحث العلمي في وزارة التعليم والتعليم العالي، لاحظنا تزايد التفاعل من قبل مؤسساتنا التعليمية وقطاعات المجتمع المدني والجامعات التي ترعى الإبداع في وطننا العزيز، وهي التي جمعت خبرة العشرات من أبناء هذا الوطن، وخرجَّت نخبة من المتفوقين في مجال البحث والتطوير، الذي ترقى به الأمم المعاصرة، إذ أخذ الكثير منهم دوره المتوقع من النجاح في الحياة، ونحن إذ نستشعر أمانة المسؤولية مع شركائنا في رسم هذا المشهد الثقافي الرائع، الذي يعبر عن حقيقة وحدتنا الثقافية من جهة، وحرصنا جميعاً على رفعة هذا الوطن وهذه الأمة، فإنه يملؤنا طموح كبير في أن تكون هذه المسابقة مشهداً علميا ريادياً، ولنا ثقة تامة بطلبتنا ومعلمينا وإدارات مدارسنا وأولياء الأمور، وبالتعاون مع جامعاتنا ومؤسساتنا البحثية العريقة، في أن ننجح في تحقيق هذا الطموح".

 

 

وكانت قد أجريت في نفس اليوم نهائيات مسابقة مختبر الشهرة، التي نُظّمت بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني، حيث مُنح المتسابقون الذين بلغوا النهائيات 3 دقائق لعرض بحوثهم العلمية بأسلوب واضحٍ وجذاب وبسيط أمام المحكّمين الخبراء وجمهور الحاضرين. وسيمثل الفائزدولة قطر في نسخة عام 2019 من مهرجان شلتنهام للعلوم، وفي فئة البالغين والذي يجمع سنويًا مبتكرين شباب من 25 بلدًا حول العالم”.

كما مُنح 24 مشروعًا مشاركًا  جوائزَ خاصة في حفل توزيع الجوائز. وتم تكريم الفائزين بمختلف المسابقات، ومن ضمنها تكريم الفائزين  في مسابقة قطر الوطنية للغة البرمجة "سكراتش"، والفائزين  في مسابقة "تصميم من أجل التغيير"، الفائزين  في مسابقة "البيرق"، الفائزين  في مسابقة "اللجنة العليا للمشاريع والإرث"، و مسابقة النادي العلمي، ومسابقة "أليس للبرمجة"، و12فريقًا فائزًا في مسابقة "أولمبياد قطر الوطني الرابع لعلم الفلك".

وفي هذه المناسبة قال الدكتور عبد الله الكمالي، المدير الأول للبرامج التعليمية والتوعوية في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي:" لقد كان حفل توزيع الجوائز تتويجًا لكل الجهود والمثابرة والعمل الدؤوب الذي قام به جميع المشاركين لعرض مشاريعهم البحثية. وجدير بالذكر أننا قد تلقينا في هذا العام722 مشروعًا من طلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية من جميع المدارس في دولة قطر".

وتابع الدكتور الكمالي قائلًا:" أهنئ الفائزين في جميع المسابقات، وأحثّ جميع المشاركين على مواصلة مشوارهم في تطوير مشاريعهم البحثية. لطالما دعم الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي من خلال برامجه جميع البحوث الأصيلة والواعدة، وذلك من خلال برامجه المختلفة. وقريبًا سيطلق الصندوق برنامجه التجريبي الواعد "برنامج تجربة المدرسة الثانوية البحثي"، والذي سيتيح الفرصة للطلاب لتطوير أبحاثهم وتعزيز معارفهم وتمكين مهاراتهم".

يعتبر الأسبوع الوطني للبحث العلمي، الذي يقام بتنظيم من وزارة التعليم والتعليم العالي، والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي؛ احتفالًا علميًا سنويًا، يهدف للتعرف على مهارات الطلاب في مجال البحث العلمي في جميع المراحل الدراسية في كافة مدارس البلاد، والاهتمام بها وتطويرها. وبالإضافة إلى غرس ثقافة البحث العلمي والاكتشاف لدى الطلاب، فقد أقام الأسبوع الوطني للبحث العلمي ورش عمل مكثفة للمعلمين لتدريبهم بشكل أفضل على أهمية إدماج مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ضمن المناهج الدراسية.

يهدف الأسبوع الوطني للبحث العلمي إلى إتاحة الفرصة للمواهب المحلية الاستثنائية لعرض مشاريعهم البحثية العلمية على الساحة الدولية، والاستفادة من ذلك في تطويرها أكثر. وفي نهاية حفل توزيع الجوائز، ومن بين 150متسابق، تم الإعلان عن فوز تسع فائزين محظوظين في برنامج ريادة الابتكار، وتم اختيارهم لتمثيل دولة قطر في النسخة الثلاثين من المعرض الدولي للإبداع والابتكار والتكنولوجيا المزمع عقده في العاصمة الماليزية كوالالمبور. كما أُعلِن عن فوزخمسة طلاب في  المسابقة الوطنية للبحث العلمي، وعليه سيمثلون دولة قطر في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة المزمع عقده في ولاية أريزونا الأمريكية.

وفي ضوء التزامه بتعزيز البيئة البحثية لتشجيع البحوث العلمية واكتساب المعارف على المستوى المدرسي؛ أطلق الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي برنامجًا جديدًا تحت اسم "برنامج خبرة الأبحاث لطلبة المدارس الثانوية"، وذلك لدعم طلاب المرحلة الثانوية من خلال مراكز بحثية متخصصة في قطر تحت إشراف باحثين وأعضاء في هيئة التدريس بالجامعات. ويهدف البرنامج لرفد الطلاب بمهارات البحث اللازمة للتميز في الدراسات الجامعية، وتمكينهم من الاستعداد للانضمام إلى الجيل القادم من العلماء الرواد في الدولة. 

 ​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

اختتام  فعاليات الأسبوع الوطني للبحث العلمي وتكريم الفائزين بالجوائز الخاصة
اختتام  فعاليات الأسبوع الوطني للبحث العلمي وتكريم الفائزين بالجوائز الخاصة
اختتام  فعاليات الأسبوع الوطني للبحث العلمي وتكريم الفائزين بالجوائز الخاصة
اختتام  فعاليات الأسبوع الوطني للبحث العلمي وتكريم الفائزين بالجوائز الخاصة
اختتام  فعاليات الأسبوع الوطني للبحث العلمي وتكريم الفائزين بالجوائز الخاصة