تفاصيل الخبر

لقاء لتطوير المراكز التعليمية والتدريبية

8 أكتوبر 2019

نظمت إدارة مراكز الخدمات التعليمية لقاءً لملاك ومديري المراكز التعليمية بعنوان "تطوير المراكز التعليمية والتدريبية"؛ بهدف مناقشة وسائل تطوير العمل بالمراكز التعليمية والتدريبية وطرح المبادرات الهامة ومناقشة التحديات، وذلك في فندق جي دبليو ماريوت ستي سنتر الدوحة.

حضر اللقاء كل من السيد خالد علي السعدي مدير إدارة المراكز التعليمية بوزارة التعليم، وموظفو إدارة المراكز التعليمية، وعدد من ملاك وشركاء ومديري المراكز التعليمية والتدريبية.

وتضمن اللقاء الحديث عن خمسة محاور رئيسة، وهي مقدمة عن عمل المراكز، والقانون والقرار الوزاري، وتعديل أوضاع المراكز، ومشروع تصنيف المراكز، وإنشاء لجنة أو مجلس استشاري، كما تم ترك المجال للنقاش والاقتراحات، بالإضافة إلى تكريم  المراكز التعليمية والتدريبية المتميزة.

وفي بداية اللقاء تحدث السيد خالد علي السعدي مدير إدارة مراكز الخدمات التعليمية عن عمل المراكز التعليمية والإجراءات التي تمت منذ إنشاء المراكز التعليمية في دولة قطر، حيث في مرحلة ما قبل عام 200 م كانت المراكز التعليمية والتدريبية تتبع سياسة وزارة التربية والتعليم العالي في قطر، وبعد عام ٢٠٠٠م -تحديداً في عام 2015م - جرى التطوير الحديث للمراكز التعليمية وعملها بعد صدور القانون والقرار الوزاري في عام 2017 م؛ حيث تم تطوير العمل بشكل عام في المراكز التعليمية ضمن الشروط الواردة في القانون والقرار، كما تم تعديل أوضاع كل المراكز المرخصة قديماً بما يتوافق مع القانون والقرار الجديدين، واستمر تعديل الأوضاع حوالي سنة.

كما ناقش مدير إدارة مراكز الخدمات التعليمية بعض المشاكل الإدارية التي تواجهها الإدارة، مثل عدم وجود الشهادات المرخصة، بالإضافة إلى عدم وجود شهادات علمية وشهادة الخبرة التي تثبت مدى أهلية المُدربين للتدريب في المراكز، ولهذا طُلب من أصحاب تراخيص المراكز تجديد تراخيصهم سنوياً، ومراجعة اللجنة الاستشارية بإدارة مراكز الخدمات التعليمية بالوزارة؛ للوقوف على الصعوبات التي تواجههم وإيجاد الحلول المناسبة لها.

ومن جهتها قدمت السيدة سارة المعاضيد رئيس لجنة المعاينة بإدارة المراكز التعليمية بوزارة التعليم نبذة بسيطة عن أعمال لجنة معاينات المراكز التعليمية من حيث تسهيل إجراءات الترخيص، فعندما يبدأ صاحب الترخيص بفتح مركز جديد يتقدم بالطلب عبر النظام الإلكتروني من خلال إدخال البيانات المطلوبة في النظام حتى ينتقل إلى مرحلة المعاينة، وفي مرحلة المعاينة تكون هناك معاينة أولية تتضمن ملاحظة المبنى من حين لآخر، واختيار المكان المناسب، وتوافر الإضاءة والكهرباء، والحصول على ترخيص مع موافقة الجهات المعنية، وفي المعاينة الثانية يكون المركز جاهزاً للترخيص والعمل، حيث يتعين تأثيث المركز بما يتناسب مع احتياجات المراكز التعليمية، كما تكون هناك معاينة ثالثة عند الحاجة.

واستعرض السيد أحمد الإنشائي رئيس لجنة التدقيق وخبير المراكز التعليمية بإدارة مراكز الخدمات التعليمية بوزارة التعليم مراحل عملية التدقيق، والتي تبدأ عن طريق تقديم الطلب على الموقع، حيث يتم تدقيق المؤهلات والخبرات، وفي المرحلة الثانية يتم التدقيق اليدوي، وبعد الانتهاء من المعاينة النهائية يتم إرفاق جميع المستندات المطلوبة للترخيص والتأكد منها من حيث المؤهلات والخبرات، ومن ثم يتم تحويل المعاملة لإصدار الترخيص النهائي.

كما استعرض الدكتور صلاح زهران الخولي أخصائي مراكز تعليمية وتدريبية بإدارة خدمات المراكز التعليمية بوزارة التعليم استبانة تقييم المراكز التعليمية والتدريبية التي ترتبط بحوالي 17 معياراً وعدة مؤشرات.

وفي تصريح مع الدكتور صلاح الخولي حول مشروع مبادرة المراكز التعليمية والتدريبية المتميزة قال: طرحت هذه المبادرة عام 2018م من أجل إبراز المراكز التعليمية المتميزة بأنشطتها المتنوعة التي تلبي كافة أنواع الجودة، بالإضافة إلى تجويد العمل داخل المراكز التعليمية والتدريبية بدولة قطر، وبيان كيفية تصنيفها، ولكي يتم هذا التصنيف تم تشكيل فريق من الخبراء من جامعة قطر وكلية المجتمع ووزارة التعليم؛ وذلك لدارسة المشروع والوقوف على عناصره من حيث تقييم المبنى وتقييم الأنشطة واستقرار المركز بشكل عام، كما تم العمل على المشروع من حيث تصميم الأداة ووضع سلم التقدير اللفظي لها مع مراعاة اختلاف أنشطة المراكز التعليمية والتدريبية المرخصة من قبل وزارة التعليم.

وأضاف الخولي: المشروع يعتمد على التغذية الراجعة كونه مشروعاً جديداً، لذلك ستقوم إدارة مراكز الخدمات التعليمية بالوزارة بتقديم ورش عمل واستبانات حول آلية تنفيذ المشروع، وحينذاك يجب أن يعمل كل مركز تعليمي وتدريبي على تنفيذ بنود الاستمارة مع تقديم الأدلة والمستندات المطلوبة، حيث نهدف من خلال لقائنا اليوم إلى نشر ثقافة التصنيف وتعريف أصحاب المراكز التعليمية والتدريبية بالمشروع الجديد وبمعايير الأداء، وإعطائهم فرصة في حدود شهر أو شهرين للدخول في تصنيف المراكز التعليمية والتدريبية المتميزة، ومن ثم التنفيذ مع حلول العام القادم.

وفي ختام اللقاء كرم السيد خالد علي السعدي المراكز التعليمية والتدريبية المتميزة، وهي: المركز البريطاني لتعليم اللغات، ومركز "أدب الطفل" للتدريب التربوي، ومركز "آمال" للاحتياجات الخاصة، ومركز "شذرات" للتدريب التربوي، ومركز "الواحة" للاحتياجات الخاصة، ومركز "إبهار" للتدريب الإداري، ومركز "رفقة" التعليمي.​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

لقاء لتطوير المراكز التعليمية والتدريبية
لقاء لتطوير المراكز التعليمية والتدريبية
لقاء لتطوير المراكز التعليمية والتدريبية
لقاء لتطوير المراكز التعليمية والتدريبية
لقاء لتطوير المراكز التعليمية والتدريبية