تفاصيل الخبر

وزير التعليم: خطاب سمو الأمير خارطة طريق للتنمية المستدامة في البلاد

5 نوفمبر 2019

/قنا/ أشاد سعادة الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي بخطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في دور الانعقاد الثامن والأربعين لمجلس الشورى.. وقال "إن الخطاب جاء شاملا وملهما ليمثل خارطة طريق للتنمية المستدامة في البلاد".

ولفت سعادة وزير التعليم والتعليم العالي، في تصريح صحفي بهذه المناسبة، إلى الإنجازات العظيمة التي تطرق إليها خطاب سمو أمير البلاد المفدى على المستوى الاقتصادي والسياسي والثقافي والبيئي، لاسيما احتواء آثار الحصار والتمسك باستقلالية القرار السياسي والمحافظة على سيادة البلاد وتعزيز علاقتها الخارجية مع الدول الصديقة، واستكمال المتطلبات الدستورية لانتخاب أعضاء مجلس الشورى.

وفي هذا الإطار، أشاد سعادته بما جاء في الخطاب بشأن مواصلة الاهتمام والتركيز على القطاعات ذات الأولوية، خاصة التعليم والصحة، والاستثمار فـي البنية التحتية، منوها بالمبادرات النوعية والمشاريع والسياسات التي اتبعتها الدولة لتخطي آثار الحصار السلبية، والمضي بخطى ثابتة نحو تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

وقال الدكتور الحمادي إن خطاب سمو الأمير تضمن موجهات تربوية في غاية الأهمية تتعلق ببناء الإنسان وتحقيق التنمية البشرية والتي ستجد طريقها إلى التنفيذ، إلى جانب تأكيد سموه على أن الإنسان عماد أية نهضة، وأن العمران لا يقاس بالمباني والمرافق فقط، بل بقدرة البشر على تخطيطها وبنائها وصيانتها، والمدارس التي تعلمهم، والجامعات التي تخرجهم، وبنوعية التعليم والثقافة والقيم السائدة، والأخلاق.

وأضاف سعادة وزير التعليم والتعليم العالي أن هذه المعاني تقع في صميم دور وزارة التعليم، مما يفرض على مسؤوليها مزيدا من المسؤوليات لبناء الإنسان وتحقيق ركيزة التنمية البشرية.

ولفت إلى أن ما تضمنه الخطاب من قيم بشأن المواطنة وتعزيز الانتماء ستضاف للقيم التربوية في المدارس لاسيما تأكيد سموه على أن المواطنة تشمل حقوقا وليس استحقاقات.. مضيفا "يمكننا القول إن الخطاب جاء حافلا بالرسائل والقيم التربوية، وهي قيم علينا أن نزرعها في عقول ووجدان أبنائنا بالمدارس".

وأكد سعادة وزير التعليم والتعليم العالي، العزم على مواصلة المسيرة والعمل على تذليل كافة التحديات التي تواجه التنمية البشرية، وتعزيز مجالات الجودة في التعليم وصولا لمخرجات نوعية تساهم في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.
  من جانبها، قالت السيدة فوزية عبدالعزيز الخاطر وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي المساعد للشؤون التعليمية إن خطاب سمو أمير البلاد المفدى تضمن توجيهات سامية ورسائل مهمة، تمثل نبراسا ينير الطريق في المرحلة المقبلة.
  وأضافت "لقد أكد حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى على العديد من الثوابت التي تعكس فكر القيادة الرشيدة وحكمتها ورؤيتها الصائبة، إذ أنها تعتبر التعليم إلى جانب الصحة من القطاعات ذات الأولوية في الدولة، وتولي بناء الإنسان جل الاهتمام، وتعتبره عماد أية نهضة، وأساس كل رفعة ".

ونوهت بتأكيد حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى على قيم المواطنة ومسؤولياتها، وقيمة العمل المخلص والمتقن في كل المواقع.. وقالت "هذه هي القيم التي سنعمل على تعزيزها في نفوس الطلبة، وسنواصل الاضطلاع بمسؤولياتنا بكل إخلاص واتقان، وفاء لقيادتنا الرشيدة، وأداء لواجبنا تجاه الوطن ".​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *