تفاصيل الخبر

23 متدربة إلى مرحلة التخريج النهائي من برنامج تمهين

10 فبراير 2020

نظم مركز التدريب والتطوير التربوي بوزارة التعليم صباح اليوم احتفالاً بنهاية المرحلة الأولى من برنامج (تأهيل الخريجين القطريين غير التربويين للعمل في مهنة التدريس)، وذلك في موقع المركز الكائن في منطقة الدحيل.

حضر الاحتفالية كل من سعادة الدكتور/إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي، والأستاذة/ حصة العالي مديرة مركز التدريب والتطوير التربوي بوزارة التعليم، والأستاذة/ مها المنصوري الرئيس التنفيذي لمركز (مدى)، ومتدربات البرنامج وعددهم 23 متدربة، والكادر الإداري والتدريبي في مركز التدريب والتطوير التربوي وبمركز (مدى).

وفي بداية الحفل هنأ سعادة الدكتور/ إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي جميع العاملين ببرنامج (تمهين) على الإنجاز الذي حققه في استقطاب الفوج الأول من المعلمات المتدربات واجتيازهم للمرحلة الأولى من البرنامج، الذي حصلت من خلاله 23 متدربة على التدريب المناسب لينقلهم للنصف الثاني من البرنامج وهو التدريب الميداني؛ متمنياً لهم التوفيق والنجاح فيه، وأكد الدكتور النعيمي أن وزارة التعليم - ممثلة بمركز التدريب والتطوير التربوي - تسعى جاهدة إلى توفير الدعم لهم من خلال توفير الكفاءات المناسبة لتدريبهم نظرياً وعملياً من خلال ممارستهم للعملية التعليمية في المدارس؛ داعياً أن يكون برنامج (تمهين) بلورة يبنى عليها برنامج متكامل في السنوات القادمة؛ يكون رافداً للوزارة بالكفاءات غير التربوية التي تصب في خدمتها؛ وللمدارس بالمعلمات الفاعلات .

بعد ذلك ألقت الأستاذة/ حصة العالي مديرة مركز التدريب والتطوير التربوي بوزارة التعليم كلمة ترحيبية بهذه المناسبة، قالت فيها: يطيب لي ويسعدني أن أرحب بكم اليوم للاحتفال بإنجازات المرحلة الأولى من برنامج (تمهين)؛ لتأهيل الخريجين القطريين غير التربويين للعمل في التدريس، لقد اجتازت المتدربات المرحلة الأولى من البرنامج، ونحن هنا اليوم لنعبر لهن عن مدى فخرنا بهن، ولم يكن لهذا الإنجاز أن يخرج إلى النور لولا الدعم والتوجيه من متخذي القرار في وزارة التعليم والتعليم العالي برئاسة سعادة الوكيل، وتعاون الشركاء المتمثلين في مركز "مدى" للتكنولوجيا المساعدة ومنظمة "علم من أجل قطر" وكذلك القائمين على البرنامج على التخطيط وضمان الجودة والتدريب والإشراف.

وأضافت العالي: إن وزارة التعليم والتعليم العالي تهدف إلى تعزيز وتطوير قوى عاملة فعالة ذات مستوى عال من التأهيل والتدريب لقطاع التعليم، ونحن نؤمن أننا على مشارف بلوغ هذه الغاية السامية، ونحن إذ ننظر إلى المتدربات اليوم بمهاراتهن والتزامهن؛ لا نشك في الدور الرائد الذي ستقوم به هؤلاء الخريجات في المدارس. كما وجهت مديرة مركز التدريب والتطوير التربوي بوزارة التعليم دعوة للمتدربات بأن يتسلحوا بالخبرة العلمية التي ستمكنهن من اجتياز المرحلة الثانية من برنامج (تمهين) وهي مرحلة التدريب الميداني، متمنية لهن التوفيق والسداد في المرحلة الثانية والنجاح في مستقبلهن المهني.

ومن جهتها ألقت الأستاذة/ مها المنصوري الرئيس التنفيذي لمركز (مدى) كلمة قالت فيها: يهدف برنامج (تمهين) إلى نشر الوعي بأهمية التعليم الشامل والمعرفة الرقمية، ومواكبة متطلبات الثورة الصناعية الرابعة التي تشمل كلاً من الطالب والمعلم والبيئة التعليمية وإستراتيجيات ووسائل التعليم، مع أهمية التركيز على الطالب الذي يُعد المحور الأساسي للعملية التعليمية، وتنمية مهاراته لتتواكب مع المهارات والكفاءات التكنولوجية التي يتميز بها طلبة القرن الواحد والعشرين.

وأضافت الرئيس التنفيذي لمركز (مدى): وانطلاقاً من رسالة المركز وإستراتيجيته المتوافقة مع رؤية قطر 2030 واستراتيجية وزارة التعليم؛ يعمل مركز (مدى) على تمكين قطاع التعليم من خلال المعلومات والاتصالات، فقد حرص المركز من خلال برنامج (تمهين) على تجهيز 3 قاعات تدريبية في مقر مركز التدريب والتطوير التربوي وتوفيره لبيئة ملهمة، حيث تم تزويد تلك القاعات بأحدث أجهزة التكنولوجيا المساعدة الخاصة بدعم نفاذ تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطاع التعليم، بالإضافة إلى تزويدهم بالأجهزة المحمولة والتطبيقات الإلكترونية التعليمية، وبمنصة رقمية تفاعلية، كما تم إعطاؤهم ورشاً تدريبية متخصصة، قدمتها مجموعة من الخبراء المتخصصين بمركز (مدى)، وتم تعزيز معارف المتدربات من خلال الزيارات الميدانية لكل من مركز (مدى) ومدينة مشيرب ومختبر الابتكار التابع لإستراتيجية تسمو بوزارة المواصلات والاتصالات.

تلت ذلك كلمة ألقتها المعلمة المتدربة/ سارة علي المري من برنامج (تمهين)، قالت فيها: أشكر وزارة التعليم ومركز التدريب والتطوير التربوي بالشراكة مع مركز (مدى) على إتاحة الفرصة لنا بالتدريب وإبرازنا كمعلمات مبدعات، فنحن فخورات بهذا الإنجاز الذي أتممناه في المرحلة الأولى من التدريب، ونرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا في المرحلة الثانية من خلال تطبيق ما تعلمناه من مهارات في المرحلة الأولى، وبهذه المناسبة أوجه دعوة لزميلاتي الخريجات من جامعة قطر إلى الالتحاق بهذا البرنامج الهادف في الفوج الثاني باذن الله تعالى؛ لأهميته في تلبية احتياجاتهم واحتياجات المدارس من المعلمين، مع تمنياتي لزميلاتي المتدربات بالنجاح والتوفيق في رحلتنا المهنية والمواصلة في عملية التعلم والتميز.

كما استُعرض فيديو بين أبرز ما حدث في المرحلة الأولى من برنامج تمهين، ولقاء مع الأستاذة/ عبلة الكواري المشرفة على البرنامج للحديث عنه بشكل عام، ولقاءات مع المتدربات للحديث عن المواضيع التي تعلمنها، واستفادتهن من التكنولوجيا الحديثة التي وفرها مركز (مدى)، ومن ثم ترك المجال للقاء مفتوح مع المتدربات، ولأخذ جولة في قاعات المركز.

الجدير بالذكر أن برنامج (تأهيل الخريجين القطريين غير التربويين للعمل في مهنة التدريس) يهدف إلى الاستفادة من الكوادر الوطنية من خريجي جامعة قطر غير التربويين والمرشحين لوظيفة "معلم"، وذلك في مبادرة رائدة ضمن مبادرات وزارة التعليم والتعليم العالي، لجذب الخريجين للعمل في سلك التعليم، حيث تم تصميم مبادرة (تمهين) برعاية مركز التدريب والتطوير التربوي، وتم إعداد خطة متكاملة لتقديم نموذج للمعلم المؤهل تربوياً لتولي مهامه كقائد لجيل المستقبل.

وقد بلغ عدد الملتحقين بالبرنامج 23 متدربة ( فئة السيدات ) ضمن سبع تخصصات مختلفة، ويخضع المتدربون لنظام رصد دقيق يقيس مدى تقدمهم في البرنامج عبر مراحله المختلفة؛ بهدف ضمان جودة المخرجات التدريبية، كما تم تصميم خارطة طريق واضحة لهذا البرنامج تُمكن القائمين عليه من تحقيق مبدأ جودة التدريب، وذلك من خلال إعداد حقائب تدريبية تلبي احتياجاتهم وتحقق الأهداف الإستراتيجية للوزارة، وتم تقسيم البرنامج الذي يمتد لستة أشهر إلى مرحلتين تستغرق كل مرحلة منها ثلاثة أشهر، حيث تم التركيز في المرحلة الأولى على المحاور التالية (أخلاقيات المهنة – التخطيط – الإستراتيجيات – خصائص النمو للمرحلة العمرية – التقييم والتقويم أساليبه وأدواته – التكنولوجيا والنفاذ الرقمي)؛ علماً بأن المبادرة قد انطلقت في 10/11/ 2019 حتى 5/2/2020.

كما تم توظيف اتفاقية التعاون بين مركز التدريب والتطوير التربوي وبين مركز (مدى) للاتصالات؛ بهدف إعداد المتدربات في منظومة التعليم الرقمي الشامل، وكيفية دمج الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة والموهوبين من خلال التطور التكنولوجي، وقد قام مركز (مدى) بمنح المتدربات أجهزة حاسوب متطورة، وتم تجهيز ثلاث قاعات تدريبية بهدف تهيئة البيئة التكنولوجية المناسبة لتدريب المنتسبات في البرنامج، بالإضافة إلى التعاون المثمر مع منظمة (علم من أجل قطر)، حيث أتاح برنامج (تمهين) الفرصة للمتدربات للتعرف على تجارب المعلمين القطريين من منظمة علم لأجل قطر لتعزيز الاتجاهات الإيجابية نحو مهنة التدريس.

وستنطلق المرحلة الثانية من البرنامج من (12/2/2020 حتى 7/5/2020 ) ستتناول التدريب الميداني المكثف؛ وذلك بهدف التطبيق العملي للمهارات المكتسبة بالتعاون مع إدارة التوجيه التربوي بوزارة التعليم؛ على أمل أن تكون تلك النواة بمثابة انطلاقة لجذب عدد أكبر من الجنسين لتحقيق رؤية قطر 2030م.​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

تمهين
تمهين
تمهين