تفاصيل الخبر

ورشة "اصنع قصتك" بمدرسة المرخية الابتدائية للبنات

10 سبتمبر 2019

في إطار قيام اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم بالاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية؛ نظمت اللجنة صباح اليوم ورشة تدريبية بعنوان "اصنع قصتك"، قدمتها الكاتبة مريم اليزيدي بالتعاون مع دار روزا للنشر، وذلك في مدرسة المرخية الابتدائية للبنات. كما ستعقد اللجنة غداً ورشة تدريبية بعنوان "الأمية والآخر" في مدرسة البيان الإعدادية للبنات.

حضر الورشة كل من الدكتورة حمدة حسن السليطي الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، والدكتورة ظبية السليطي استشاري التقييم باللجنة الوطنية، والسيدة العنود الكواري الباحث بشؤون المنظمات باللجنة الوطنية، والكاتبة ومقدمة الورشة مريم اليزيدي، والسيدة مريم مبارك آل ثاني مديرة مدرسة المرخية الابتدائية للبنات، وعدد من طالبات الصف الخامس والسادس بالمدرسة.

وفي كلمة للدكتورة حمدة حسن السليطي الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم قالت فيها: ونحن نجتمع اليوم في هذه الورشة التدريبية للاحتفاء باليوم العالمي لمحو الأمية الذي جاء شعاره لهذا العام 2019م "محو الأمية وتعدد اللغات"، حيث يلعب التعليم دوراً محورياً في تعزيز تعلم اللغات واحترام التنوع الثقافي واللغوي والشعور بالترابط بين البلدان على اختلاف جنسياتهم.

وأضافت الدكتورة السليطي: التعليم حق أساسي من حقوق الإنسان، وإن مكافحة الأمية لا تهدف إلى تعليم القراءة والكتابة فقط؛ بل على تحرر الإنسان من قيوده التي تحده من المشاركة والإنتاج والإبداع، حيث توجد علاقة مباشرة بين قراءة الكلمة وقراءة العالم، فمحو الأمية أداة لإنارة العقل والوعي، وليس لمجرد التزود بالمعلومات والمهارات. كما أن الجهود الحثيثة التي تحرص عليها قيادة الدولة والقيادة التربوية ساهمت في انخفاض نسبة الأمية في دولة قطر، فعلى سبيل المثال احتلت دولة قطر الصدارة على المنطقة العربية في كافة مؤشرات محو الأمية، حيث حازت على الترتيب الأول حسب نسبة المتعلمين القراءة والكتابة من مجموع السكان الذين يزيد عمرهم عن 15 سنة، حيث بلغت 98.8%، ومعدل القرائية لدى الشباب من (24~ 15 سنة)، حيث بلغت النسبة 99% حسب إحصاءات 2017م، ومن منطلق هذه الاحتفالية نسعى إلى تذكير المجتمع الدولي بأهمية محو الأمية وتوفير التعليم الجيد وتعليم الكبار كمسألة تتعلق بالكرامة الإنسانية، واحترام حقوق الإنسان والوصول إلى مجتمعات تكون أكثر إلماماً وإنتاجية وانفتاحاً وتحقيقاً لأهداف التنمية المستدامة لعام 2030م.
وقالت الكاتبة مريم اليزيدي أنها - بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية - ستقدم ورشة عمل بعنوان "اصنع قصتك"، تهدف إلى تعريف الطالبات بكيفية إعداد قصة بسيطة بأناملهن من خلال استخدام إستراتيجيات الكتابة الصحيحة واللغة السليمة، مثل مراعاة كتابة عناصر القصة وأدوات الربط وعلامات الترقيم، كما تهدف الورشة إلى تعزيز حب القراءة والكتابة لديهن، وتعزيز هوية اللغة العربية في نفوس أبناء هذا الجيل بناءً على اهتماماتهم، ومن هذا المنطق ركزت اليزيدي في ورشتها على القصص المصورة؛ كونها محببة لدى الطالبات، وتركت المجال لهن في إعدادها وتصميمها وتزيينها؛ حتى يتمكنّ بالتالي المشاركة بقصصهن في قسم مصادر التعلم بالمدرسة.

كما وجهت اليزيدي دعوتها للطلبة بأهمية الاستزادة بالقراءة كونها مفتاح كل العلوم، ومن دونها لن يستطيع الطالب الكتابة، وكذلك يأتي دور أولياء الأمور والمعلمين في تحفيز الطلاب منذ الصغر نحو القراءة، كونها البداية في دخول أي علم، ووصتهم بضرورة التنويع في مجالات القراءة لتوسيع مدارك الطلبة في كافة مجالات الحياة، وفي الوقت نفسه لمعرفة توجهاتهم نحو القراءة والكتابة، وقالت بأن الأنشطة غير الصفية والمسابقات المتعلقة بالقراءة والكتابة في حصص الأنشطة واللغة العربية ومصادر التعلم - كمسابقة أفضل قصة أو أفضل مؤلفة أو الأكثر تردداً بالإضافة إلى وجود الجوائز التحفيزية - تشجع الطالبات وتحفزهن إلى حد كبير لمزيد من الإبداع، وأنها تأمل في المستقبل أن ترى ثمار هذه الجهود وترى الطالبات قد أصبحن كاتبات المستقبل.. وبمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية أعربت اليزيدي عن سعادتها بانخفاض نسبة الأمية في دولة قطر، والتي وصلت إلى 1.2 %حسب إحصاءات 2017م؛ والذي يعتبر إنجازاً بحد ذاته.

 وقد جرى في بداية الورشة تعريف الكاتبة بكتابها "قصة شمة" الذي يحوي في طياته يوميات الطالبة شمة في المدرسة والمنزل، حيث سيكون الكتاب متوفراً في قسم مصادر التعلم بالمدرسة، ثم استعرضت اليزيدي فيديو على الطالبات حتى يكتشفن أسماء الرسوم المتحركة ويقمن بتدوينها؛ وذلك بهدف تنشيط ذاكرة الطالبات ومعرفة ميولهن الكتابية سواء كانت فكاهية أم خيالية أم تاريخية أم دينية كقصص الأنبياء؛ خاصة وأن هذه الرسوم المتحركة جاءت وراءها قصص متنوعة، تلا ذلك نشاط جماعي آخر يحتوي على رسومات ونصوص قصصية غير متسلسلة، ويتعين على الطالبات ترتيب تسلسل أحداث القصة لاكتشاف عناصرها، وهناك نشاط جماعي آخر تتحدى فيه الطالبات أنفسهن في كتابة وتصميم قصة حسب قواعد الكتابة السليمة التي تعلمنها، وحسب الرسومات القصصية المعطاة لهن.

 وعلى هامش الورشة؛ جاء  تكريم الدكتورة حمدة حسن السليطي الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم لكل من السيدة مريم مبارك آل ثاني مديرة مدرسة المرخية الابتدائية للبنات على  استضافتها لهذه الورشة التدريبية بالمدرسة، بالإضافة إلى تكريم الكاتبة ومقدمة الورشة السيدة مريم اليزيدي.​

التعليقات

عفوا، لا يوجد تعليقات!

اضف التعليق جديد

عنوان التعليق *
 
الاسم *
 
البريد الإلكتروني
 
التعليق *
 

الصور المتعلقة

ورشة "اصنع قصتك" بمدرسة المرخية الابتدائية للبنات
ورشة "اصنع قصتك" بمدرسة المرخية الابتدائية للبنات
ورشة "اصنع قصتك" بمدرسة المرخية الابتدائية للبنات
ورشة "اصنع قصتك" بمدرسة المرخية الابتدائية للبنات
ورشة "اصنع قصتك" بمدرسة المرخية الابتدائية للبنات
ورشة "اصنع قصتك" بمدرسة المرخية الابتدائية للبنات
ورشة "اصنع قصتك" بمدرسة المرخية الابتدائية للبنات
ورشة "اصنع قصتك" بمدرسة المرخية الابتدائية للبنات
ورشة "اصنع قصتك" بمدرسة المرخية الابتدائية للبنات
ورشة "اصنع قصتك" بمدرسة المرخية الابتدائية للبنات